الخميس، 6 نوفمبر، 2014

يا شام


يَا شَام



يا شامُ حُزني في الفُؤادِ مُرابطٌ                ومُساهرٌ بين الورى يتذبذبْ

يتساءلُ المَهمومُ أين يروحُ من               طفلٍ صريعٍ في الجوى يتعذَّبْ

مُستبشِرًا صُبحَ الندى وأراهُ في               هذا المسا بدمِ الرَدَّى يتخضَّبْ

الغِرُّ يفترشُ الثرى مُتألمًا                     والقاتلُ الباغي يَصيحُ: تَأدَّبْ!

أمسى ملاكُ الطُهرِ دون خطِيئةٍ              جسدًا بمعولِ خسَّةٍ يتشذَّبْ

نامتْ عُيونُ الغافلينَ تَبلُّدًا                   إِلا العدالةُ عَينُها تترقَّبْ

فارحلْ سعيدًا للنعيمِ ولا تَخفْ                 فالنَّذلُ في نارِ اللَّظَى يتقلَّبْ

****
ملاحظة:

القصيدة على بحر الكامل " العروض صحيحة والضرب مقطوع ".

****