الثلاثاء، 15 يوليو، 2014

رحيل تاج النساء


أمي في ألف كلمة وكلمة

15/07/2014

في مثل هذا اليوم من أربع سنوات ، رحلت عن عالمنا أمي الغالية رحمة الله عليها ، لذا أحب أن اهديها في هذا اليوم أول قصيدة اكتبها وتكون موزونة ، فهي تستحق مني أكثر من مجرد كلمات.

ملاحظة: القصيدة على بحر البسيط " التام " ، أتمنى أن تنال إعجابكم.

رحيل تاج النساء

جَوَانِحِيْ مَا لَهَا أَمْسَتْ بِلَاْ أَمَلٍ                          تَشْدُوْ الأَسَىْ وَالجَوَىْ لَحْنًا عَلَىْ الوَتَرِ

وَالرَّوْحُ مَاْ بَاْلُ وَجْدُ القَلْبِ سَاْمِرُهَاْ                       عَلِيْلَةٌ وَتَطِيْبُ الرَّوْحُ بِالسَّهَرِ

وَالعَيْنُ لَيْلُ الدُّجَىْ إِذْ جَاْءَ خَاْصَمَهَاْ                     بِحُرْقَةٍ سَاْلَ دَمْعُ القَهْرِ كَالمَطَرِ

تَوَشَّحَ الرَأْسُ بِالأَحْزَاْنِ قَاْطِبَةً                            وَطُرَّزَتْ هِدْمَتِيْ بِالشَّوكِ وَالإِبَرِ

تَاْجُ النِّسَاءِ الرَّحِيْلَ اسْتَعْجَلَتْ فَمَشَتْ                    أَلَيْسَ شَتَّانَ بَيْنَ الحِلِّ وَالسَفَرِ

نَدِيْمَةُ اللَيْلِ وَالأَقْمَارِ أَيْنَ مَضَتْ                         مَنْ ذَاْكَ يُحْيِيْ لَهِيْبَ الأُنْسِ والسَّمَرِ

إِلَىْ سَمَاءِ النَّوَىْ زُفَّتْ مَلِيْكَتُنَاْ                           فَانْشَقَّ هَمَّاً وَغَمَّاً جَلْمَدُ الحَجَرِ

أَنَخْلَةُ الدَّاْرِ مَاْ شَاْهَدْتُ دَمْعَتَهَاْ                          يَاْ حَسْرَتِيْ ذُقْتُ مِلْحَ الدَّمْعِ فِيْ الثَّمَرِ

صَغِيْرُهَا ، بَاكِيًا ، كَمْ وَدَّ رِفْقَتَهَا                          لَكِنَّهَا يَا صَغِيْرِيْ حِكْمَةُ القَدَرِ

دِيَاْرُنَاْ مُذْ رَحَلْتِ النُّوْرُ فَاْرَقَهَاْ                            فَأَصْبَحَتْ عَتْمَةً ، لَيْلًا بِلَاْ قَمَرِ

مَوَاْجِعُ الأَرْضِ فِيْ جُدْرَاْنِهَاْ سَكَنَتْ                       غَشَّىْ عَلَيْهَاْ ظِلَاْلُ الحُزْنِ وَالْكَدرِ


****