الجمعة، 27 يناير، 2017

قالت وديان شعث


قالوا عن


قالت (وديان شعث – فلسطين / ماليزيا) عن رواية أوجاع الروح:

هي أول رواية أقرأها عن حرب غزة، وفي الواقع، لولا شيءٌ ما في وجه الكاتبة شدني لتفحص صفحتها لما علمت أنها كاتبة رغم أنها في قائمة الأصدقاء منذ سنوات، ولولا صورة غلاف صفحتها لما علمت عن تلك الروايات التي تكتبها شيئا.

 استجمعت شجاعتي وطلبت منها رواياتها فكاتبة من بلادي "بنظرة عنصرية للنوع والعرق" جعلتني أخاطب نفسي بأن كتاباتها أولى من غيرها في القراءة، ولم أندم على ذلك، بل سعدت بأن هناك كتاب وأدباء يجسدون تلك المرحلة، وحين تتحدث أنثى عن الحرب فهي تعلم جيداً كيف تكتب ومن تخاطب.

كل ما سردته الكاتبة من حوارات وتفاصيل هو بلا شك شيء عاصره كل منا، ولكن قلّما استطاع أحد التعبير عنه، وصفت مشاعر الخوف بل الرعب، وصفت الهروب واللجوء، ووثقت العلاقة بين نزوح اللاجئين من مدنهم لقطاع غزة، وبين نزوحهم من منازلهم لمنازل أقاربهم، سلسلة من العذابات تكرر نفسها ولا تنتهي بل تمتد في صراع للبقاء والحفاظ على هوية لطالما أراد العالم طمسها.

بكاء ليلى وخوفها على أطفالها، ابتهالاتها لله واستغفارها، حلقات مشاهدة الأخبار، الأمل في نهار جديد، الحزن المصحوب بالرعب، يا الهي كم عانى شعبنا الويلات، من أين له هذا الصمود والكبرياء، كيف لشعب مثل شعبنا ذاق كل ما ذاق من ويلات أن يرضخ أو يستسلم أو يهان؟

لكن بعيدة عن روايتنا وخروجا عن أحداثها، ما يحدث الآن في غزة هو بمثابة تهيئة لشعبنا كي يتقبل الذل ويرضى بالهوان، وللأسف يتلقى ذلك على يد أولي الأمر فيه! فلا حق لك في مجرد المطالبة بحقك!! بدلاً من أن يكون هناك تنظيم لعملية المطالبة بالحقوق إعلامياً يتم قمعها بشكل عقيم!

بالعودة للرواية/ أبكتني ليلى، أعادتني لكل تلك الأفكار المرعبة والمتصارعة في رأسي، أعادت لي ذكريات الحرب المريرة ولحظات الندم على كل موقف قسوت فيه على من حولي في حياتي وأنا في استعداد للموت، انتظار الموت أبشع من الموت نفسه، وليلى إذ تحكي قصتها تذكرني بأحد أبشع الكوابيس الذي كنت أراه قديما، بأن أنقاضا تشل حركتي وتحول بيني وبين النجاة، تذكرت ذلك الكابوس المرعب أثناء قراءتي وكأني أحياه الآن.

أصبحت ليلى مجرد ذكرى، يتحدث عنها هذا وذاك، حتى الحزن على غيابها قد يكون بقدر ما، ولدرجة محددة، سيحيا الجميع بعدها بشكل اعتيادي به غصة من ألم الفراق قد تزور الذاكرة بين حين وحين، حرمت ليلى من طموحها، حبها، رؤية أولادها يكبرون، حرمت ليلى من نعمة الموت بسلام.

في هذه الرواية، في حقبة ما من الزمن، الموت هو المناسبة الوحيدة التي تجعل الناس يتزاورون ويسألون عن بعضهم البعض، وهذه الرواية هي قطعة من الحقيقة ليس فيها أي خيال، واقع عاشه الفلسطينيون، وما زالوا يعايشونه.

شكرا للكاتبة التي أتقنت، ووظفت قلمها لتصف واقع أمتها، وقد كنت اشعر قبل قراءة هذه الرواية أن ما من أحد قد استطاع أن يؤرخ معاناة الناس في الحرب إلا بالصور الدامية والأخبار الرقمية، وهنا أنادي كل من كان له قدرة على الكتابة أن يؤرخ معاناة أهلنا بقلم أدبي يضاهي روايات الأدب العالمي، فكم من روايات الأدب تحدثت عن حضارات وأحداث ونقلت وقائع حقيقية للشعوب، وكانت مفتاحاً للبحث عن الحقيقة، بل وأرجو أن يتم ترجمة تلك الأعمال الأدبية للغات عدة تجعل القارئين في الأدب العالمي يبحثون في قضيتنا ويتناولونها في كتاباتهم ومؤتمراتهم، وإن كان ذلك يحدث ونحن لا نعلم، فالأدب لدينا يحتاج المزيد من الاهتمام إعلامياً.

مجددا.. شكرا للكاتبة وكل الاحترام.

***


الاثنين، 23 يناير، 2017

مولانا


في بيتنا كتاب
مولانا لـ / إبراهيم عيسى


بالصدفة البحتة شاهدت فيلم مولانا من خلال رابط ظهر أمامي فجأة على صفحة أحدهم على الفيس بوك، وقد جذب انتباهي فشاهدته كاملاً وهو ما دفعني للبحث عن الرواية وتحميلها. 

رغم الضجة التي صاحبت ظهور رواية إبراهيم عيسى إلا أنه كان هناك حاجز لا مرئي بيني وبين هذا الرجل فلم أتشجع لقراءة أي كتاب من كتبه وبالأخص هذه الرواية التي اعتقدت بأنها تهاجم المشايخ والدين.

لكن ما رأيته في الفيلم شجعني على خوض التجربة وقرأت الرواية وكان هذا رأيي فيها:

إبراهيم عيسى قارئ جيد للتاريخ وذكي وموهوب وصاحب نكتة ونفس ساخر لكن مشكلته أنه ثرثار، فروايته جميلة ومشوقة وتشد انتباه القارئ لكن فيها حشو وتطويل زائد عن اللزوم.

كما أنه فشل فشلاً ذريعًا في الدمج بين الفصحى والعامية، كله داخل على كله بشكل يفصل القارئ عن القراءة كما أن الإخراج الفني للنص وتقطيع الفقرات كان سيء أيضًا.

من الأشياء التي لفتت انتباهي ولم يخبرني أحد من قبل ممن قرأ الرواية من الأصدقاء أن إبراهيم عيسى قد استخدم اسم عائلتي النحال مع أحد شخصياته وهي شخصية خليل النحال ووالده محمد النحال ولا اعرف هل هي شخصيات حقيقية أم من وحي الخيال.

كما لفت انتباهي أيضًا استشهاده بحادثة تنصر مصعب ابن القيادي في حركة حماس حسن يوسف.

إبراهيم عيسى أبدع في تصوير شخصية حاتم كانت في غاية الإمتاع والإقناع ونقل على لسانه الكثير من الأفكار التي يؤمن بها الكاتب نفسه، أعجبتني محاوراته مع حسن ونشوى وأميمة ومع الأبطال الآخرين ، كان شخصية حية وثرية جدًا.

عمومًا الرواية ممتعة رغم ما بها من عيوب وأجمل ما فيها هو أنها شحنت نفسي بأسئلة عديدة سوف ابحث عن أجوبة عنها وخاصة عن المعتزلة وواصل بن عطاء وموضوع إرضاع الكبير الذي كنت اعتبره نكتة حتى اكتشفت أنه موضوع جاد ووارد في البخاري وإن كان مخالفًا لما توقعته وبينه الكاتب في شرحه وطريقة حدوثه وكم ضحكت على نفسي البلهاء التي صورت الأمر بشكل مغاير وأبله.

ما لم يعجبني في الرواية هو نهايتها المبتورة وأتمنى أن يكون هناك جزء ثانٍ لها، فمن المعيب جدًا أن تنتهي رواية جميلة وقوية كهذه بمثل هذه النهاية.


****

الخميس، 12 يناير، 2017

قراءاتي في 2016


قراءاتي في عام 2016

1.     لائحة رغباتي لـ / غريغوار دولاركور.
2.     الزيني بركات لـ / جمال الغيطاني.
3.     رحلة إلى الله لـ / نجيب الكيلاني.
4.     مملكة الديجور لـ / رحاب الخضري.
5.     برج اللقلق لـ / ديمة السمان.
6.     الحياة في مكان آخر لـ / ميلان كونديرا.
7.     ضغط الكتابة وسكرها لـ / أمير تاج السر.
8.     مخرج على الطريق لـ / محمد خان.
9.     ذهب مع الريح لـ / مرغريت ميتشل.
10.                        عرائس الماريونيت لـ / إلهام مزيود.
11.                        المرأة المسلمة بين تحرير القرآن وتقييد الفقهاء لـ / جمال البنا.
12.                        الإيمان في محراب ضلالك لـ / زهراء الموسوي.
13.                        البدين لـ / البراء أشرف.
14.                        إذاعة الأغاني لـ / عمر طاهر.
15.                        جوستين لـ / المركيز دوساد.
16.                        الحب في زمن الكوليرا لـ / غابرييل غارسيا ماركيز.
17.                        الشعلة الزرقاء لـ / جبران خليل جبران.
18.                        كوخ العم توم لـ / هارييت ستاو.
19.                        موجز تاريخ الأدب الأمريكي لـ / بيتر هاي.
20.                        الأدب الفلسطيني المقاوم تحت الاحتلال لـ / غسان كنفاني.
21.                        مذكرات دجاجة لـ / إسحاق موسى الحسيني.
22.                        لا إكراه في الدين لـ / طه جابر العلواني.
23.                        ديوان الخنساء لـ / الخنساء.
24.                        هكذا يكتبون تاريخنا يوحنا الدمشقي أنموذجا لـ / شوقي أبو خليل.
25.                        المغفلة لـ / أنطون تشيخوف.
26.                        الأزمة الفكرية المعاصرة لـ / طه جابر العلواني.
27.                        حنة لـ / شيرين سامي.
28.                        رسائل مي لـ / مي زيادة.
29.                        اختراع العزلة لـ / بول أوستر.
30.                        ديوان ولي الدين يكن لـ / ولي الدين يكن.
31.                        صباح ومسا لـ / علياء أحمد وداليا رحاب.
32.                        تفسير الأحلام لـ / سيجمند فرويد.
33.                        وردة اليازجي لـ / مي زيادة.
34.                        دفتر التكوين لـ / أحمد الأنصاري.
35.                        ذاكرة اللوز لـ / يامن نوباني.
36.                        مي زيادة أو مأساة النبوغ لـ / سلمى الحفار الكزبري.
37.                        الأنا والهو لـ / سيجمند فرويد.
38.                        جناية قبيلة حدثنا لـ / جمال البنا.
39.                        أيام العمر رسائل خاصة بين طه حسين وتوفيق الحكيم لـ / إبراهيم عبد العزيز.
40.                        مزاج القبلة لـ / لبنى أحمد.
41.                        الأعاصير لـ رشيد سليم الخوري.
42.                        نثريات الطبيعة في ديوان الشاعر القروي لـ / علي عبد الله عمرو.
43.                        أرباب الأرض لـ / جبران خليل جبران.
44.                        قضية المرأة بين التحرير والتمركز حول الأنثى لـ / عبد الوهاب المسيري.
45.                        عودة الوعي لـ / توفيق الحكيم.
46.                        العودة سائحًا إلى كاليفورنيا لـ / غازي عبد الرحمن القصيبي.
47.                        عن قبيلتي أحدثكم لـ / غازي عبد الرحمن القصيبي.
48.                        الأشج لـ / غازي عبد الرحمن القصيبي.
49.                        السعادة باختصار لـ / أندرو ماثيو.
50.                        حسن الظن بالله لـ / ابن أبي الدنيا.
51.                        بيضة النعامة لـ / رءوف مسعد.
52.                        ملحمة ثورة أهل الجحيم لـ / جميل صدقي الزهاوي.
53.                        كبرياء وهوى لـ / جين أوستن.
54.                        رباعيات الزهاوي لـ / جميل صدقي الزهاوي.
55.                        رباعيات عمر الخيام لـ / وديع البستاني.
56.                        رباعيات الخيام لـ / أحمد رامي.
57.                        الخياميات لـ / إبراهيم العريض.
58.                        رباعيات عمر الخيام لـ / محمد السباعي.
59.                        رباعيات الخيام لـ / بدر توفيق.
60.                        رباعيات عمر الخيام لـ / مصطفى وهبي التل.
61.                        27 خرافة شعبية عن القراءة لـ / ساجد العبدلي وعبد المجيد تمراز.
62.                        حكاية اسمها غازي القصيبي.
63.                        Scholastic Dictionary of Idioms by : Marvin Terban

ومن الكتب التي تركت أثرًا لا يمحى في الذاكرة:

1.     ذهب مع الريح.
2.     الحب في زمن الكوليرا.
3.     الشعلة الزرقاء.
4.     رباعيات الخيام بكل ترجماتها وخاصة ترجمة الزهاوي.







****