الثلاثاء، 11 يناير، 2011

الألم الذي ينتظر الجميع





أمي في ألف كلمة وكلمة

(1)

الألم الذي ينتظر الجميع

ترددت كثيرا قبل أن اكتب في هذا الموضوع لما يحمل من كمية هائلة من الحزن والألم ، نعم الألم الذي اعتصر قلبي وجعله شعلة من نار ترفض أن تخمد ، ألم شعرت به وشعر به البعض من قبل وسوف يشعر البعض الأخر به في وقتٍ ما ، هذا الألم هو ألم فقدان الأم ، ذلك الصدر الحنون والقلب الصافي والضحكة البشوشة ، والنظرة اللامعة ، واليد المعطاءة .

سوف يؤثر بك رحيلها سواء أكنت طفلاً صغيراً أم شاباً يافعاً ، سواء أكنت أعزب أم متزوج ، سوف يؤثر بك بطريقة ما.

على الرغم من أن الموت حقيقة لا تقبل الشك ، إلا أن موت الأم له طعم مختلف عن موت أي شخص أخر، لقد جربت رحيل الجد والجدة والأبناء والأقارب بحكم تجارب الموت المتعددة و المختلفة التي تحدث هنا في فلسطين ، ولكن رحيل أمي كان له طعمه المر الذي يشبه طعم العلقم ، يترك غصة في الحلق وألم دفين في القلب وجرح غائر في النفس والروح.

كنت أدرك أن أمي سوف ترحل يوماً ما ، اليوم أو غداً ، وأن النهاية أصبحت وشيكة ، ولكني كنت أكابر وارفض هذا الرحيل ، ليس لأني أنكر الموت، ولكني مؤمنة بأن الله لن يحرمني منها لأني بحاجة إليها لأتنفس  ولأن لا حياة لي بعدها ، فأنا بدونها لا شيء .. عدم ، كيف ترحل وتتركني وحيدة ، أصارع هذه الحياة ، تارة تصرعني وتارة اصرعها.

 كانت أمي الملاذ الآمن والحضن الدافئ في ليالي الشتاء الباردة وما أكثرها .. كانت مخزن أسراري وحكاياتي ، كانت صديقتي وأختي وحبيبتي قبل أن تكون أمي ، شعور غريب انتابني وكأني فجأة أصبحت في الستين من عمري، مع شعور قاتل بالوحدة وكأني على جزيرة نائية لا يوجد بها بشر.

كان الجميع حولي يواسيني ويشد من أزري ، ويخبرني بأن الموت حق ، وأن البعث حق ، تلك السيدة تجلس بجواري وتحدثني لأول مرة في حياتي تقول لي: شدي حيلك ، وأخرى تقول : ادع لها بالرحمة ، صوت يأتي من بعيد يقول : كلنا على هذا الطريق ، أين أمي وأين أبي ، وأين نحن لأبنائنا فيما بعد !!

دموع لا تتوقف ولو لثوانٍ ، من أين جاءت كل هذه الدموع ، وكأني اختزنتها في مكان ما في مقلتي لهذا اليوم العصيب ، وما فائدة الدموع بعد اليوم ، هل تعيد الغائب ! لا وربي لا تعيده ولو لثانية واحدة ، رحلت وتركتني اشرب حسرة فقدانها الأبدي .

أجهدَ البُكاءُ دموعَ عينكَ فاستعرْ . . عينًا لغيركَ دمعُهَا مدرارُ
مَنْ ذا الذي يعيرُني عينًا أبكي بها . . أرأيتَ عينًا للبكاءِ تعارُ ...

اشتقت إليكِ يا أمي ، وعلمني شوقي بأن أبكيكِ سراً ، لأن البكاء له قدسية ، يستمدها من طيبة قلبك وصفاء ابتسامتك ..

منذ أن فقدتكِ يا أمي ، بدأت أفقد كل شيء تباعاً ، وبدأ الفراغ يلفني ببطء ، وبدأت رحلة الهروب .. الهروب من كل شيء إلى لا شيء.

وداعاً يا فرحتي الأولى .. ويا دمعتي الثانية ..
 وداعاً يا أمي .. وداعاً ...

*****


هناك 44 تعليقًا:

  1. السلام عليكم ورحمة الله

    اختاه وجع البنفسج
    وجعتى قلبى
    كلما مررت بموضوع وتعليق يسارع القلم به
    الا عندما يصل بى الى محطة الامومة والام

    مشاعرك ادركها تماما ومررت بها الا ان الله حفظ امى حتى الان صبرك ربى حبيبتى ورحمنا ورحمها وغفرذنبنا وذنبها

    كتبت كلمات عن مشاعر كمشاعرك هذه هنا
    http://lolocat-q.blogspot.com/2010/10/blog-post_09.html

    ولذلك ابكتنى كلماتك الحزينة لانى اعرفها جيدا

    ربى يحفظك حبيبتى ويقدرك على ان تبريها فى احبابها

    البقاء لله اخيتى وليرحمنا الله بعدهم

    تحياتى يارقيقة لك

    ردحذف
  2. اختي الغاليه
    ربنا يرحم الوالده و يسكنها فسيح جنانه يا رب

    زي ما حكيتي الموت حق و لكن ما بقدر اتخيل الحياة بدون والدتي و اكتر من مرّه مجرد التفكير بهالشي بخليني ابكي و ما اقدر انام
    و مره حكيتلها اني بتمنى اموت قبلها - الله يطول بعمرها بالخير ان شاء الله - بكت و حكتلي بدك اياني اموت بحسرتي عليكي ...قتلتني دموعها و بكّتني ولكن ما زلت بتمنى الموت قبلها حتى ولو بثواني

    الله يصبرك يا رب ...بعرف انك ما بدّك توصايه ضلك ادعيلها دائماوربنا يتقبّل يا رب

    ردحذف
  3. اختى الحبيبة
    كلماتك أوجعتنى شعرت بها بقوة
    لقد جربت فراق أبى الذى أحبه بشدة وللغرابة كانت علاقة الصداقة التى تحدثت عنها تربطنى بأبى .. معظم أفكارى إستقيتها منه رحمه الله ورغم أننى جاوزت الأربعين إلا أننى أراه فى نومى وأصحو على بكاء مكتوم وأنا أحتضنه بشدة وأقول له وحشتنى قوى .. الغريب أننى كنت أراه فى المنام على أنه حى .. أما الآن لطول الفراق أصبحت أراه فى المنام وأنا أدرك جيدا أنه مات وأننى أحلم به وأحاول أن أطيل فترة نومى حتى أبقى معه فترة أطول ..
    أما أمى الحبيبة لا زالت تعطر أيامى بوجودها
    رحم الله أمواتنا وأحبابنا وجمعنا معهم فى الجنة على سرر متقابلين

    ردحذف

  4. بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله..:
    الاخت الكريمه وجع البنفسج..الاخوات الكريمات
    قطعتوا قلوبنا...
    ربنا يرحم جميع امواتنا واموات المسلمين..
    ويجمعهم بشهدائنا مع نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام..
    رحم الله والدتك وجعلها في عليين عند رب كريم..
    آميين

    ابن الايمان

    ردحذف
  5. بسم الله وبعد
    رحمها الله وأسكنها الفردوس الأعلى
    ورحم جميع موتى المسلمين

    يقول الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام: ( عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير، إن أصابته سراء شكر فكان خير له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خير له )

    تقبلي مرور أخوك في الله \ أبو مجاهد

    ردحذف
  6. بعرف ما في كلمة ممكن نقولها لان وجع القلب ما بطيب ابدا شو ما عملنا ممكن ننسى بس بتضل غصة كل ما بنتذكرها بنوجع تاني . الله يخليلك كل الي بتحبيهم .

    ردحذف
  7. ربنــآ يرحمهآ ويجعل مثوآبهـآ الجنه ,
    ويصبركـ يآ غـآليه "

    ردحذف
  8. عزيزتي امتياز
    رحم الله والدتك واسكنها فسيح جنانه
    الموت حق علينا لكن لا بد للعين أن تدمع وللقلب أن يحزن
    اشعر بأحساسك هذا وكنت دائما افكر بهذا الموضوع فما اتحمل فكرة رحيل امي
    لكن صبرك الله يا غالية

    ردحذف
  9. ما اصعب فراق الاحبة شعرت بهذا الاحساس عندما فقدت خالى الحبيب رحمة الله
    صبرك الله حبيبتى ورحم الله والدتك الغالية وجعل مثواها الجنة ان شاء الله

    ردحذف
  10. اختى الغاليه

    فرت الدمعه من عينى

    اجل غاليتى لقد قال رسولنا الكريم فى حديثه

    امك ثم امك ثم امك

    ان حنانها وحبها وحضنها لا يوجد مثيله

    وايضا رحيلها يزلزلنا ويدمى قلوبنا

    رحم الله والدتك واسكنها فسيح جناته

    سعيده بك غاليتى

    تحياتى

    ردحذف
  11. ليس بعد ألم فقدان الأم ألم ...لقد ذقت هذا الألم ومازلت أتذوقه منذ فراقها .
    أشعر بألمك وأشاركك الفقد ولكنها سنة الحياة وقضاء الله الرحيم بعباده ..
    رحمها الله وأسكنها فسيح جناته.

    بارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  12. صبرك الله وأهمكم الصبر والسلوان
    عليك بالدعاء

    ردحذف
  13. عظم الله اجركم اختي
    كلنا على هالطريق , ولا بقاء إلا لسبحانه
    اللهم أدخلها فسيح جناتك
    اللهم ارحمها واغفر لها ..
    اللهم اغفر لها وارحمها والهمها الإجابة عند السؤال..
    اللهم ثبتها بالقول الصادق في الآخرة..
    اللهم اغسلها بالماء والثلج والبرد..
    ونقها من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس..
    اللهم ادخلها جناتك يارحمن يارحيم...
    اللهم أبدلها دارآ خيرآ من دارها و أهلآ خيـرآ من أهلها و زوجآ خيـرآ من زوجها

    ردحذف
  14. أختي الكريمة وجع البنفسج
    رحم الله أموتنا جميعا
    والله يمكن أنا عارف قد ايه الحاله التي تكونين عليها لاني مررت بنفس المشاعر ويمكن بقسوة أكبر لاني فارقت أمي مرتين مره عند سفري وبعدي عنها والمره الثانيه عندما رجعت فلم أجدها وعانيت من موت أمي وأنا بالغربة وياله من إحساس قاتل
    ولكن دائما نقول إنا للله وإنا إليه راجعون

    ردحذف
  15. السلام عليكم

    أختي الكريمة.. لقد تخيلت أحداثا كثيرة من مستقبلي..
    لكنك طرقت على اليوم الوحيد الذي أهرب من تخيله دائما.. أخشى مجرد الاقتراب منه..!
    ولكنك صدقتِ اشد الصدق في قولك: الألم الذي ينتظره الجميع...!

    رحم الله والدتك رحمة واسعة.. اللهم آمين..
    --------------
    واضح إن الموضوع له أجزاء.. يا ترى ستكون عن الأم أيضا، أم أحد آخر...؟!

    دمتِ سالمة أنتِ وأحبائك جميعا.

    ردحذف
  16. اختي ام هريرة :
    سلامة قلبك من كل وجع يارب ، وحفظ لك كل أحبابك ويبعد عنك وعن أمك الشر .. وتسلمي على مشاعرك الطيبة ..صدقيني لم اقصد أن اسبب الوجع لاحد ،، ولكن لهذه السيدة الطيبة الصالحة والتي هي امي ،، لها واجب عليا وجميل عظيم ،، فوجب رد الجميل ولو بالقليل ..

    ردحذف
  17. اختي Whisper /
    فعلا مجرد التفكير بأنها لم تعد جزءا من حياتي يجعلني ابكي بلا هوادة .. نفس شعورك انتابني عندما كانت مريضة .. كم تمنيت ان اموت قبلها حتى لا اشرب حسرة فقدانها الأبدي ،، ولكنها حكمة الحياة ،، وإرادة الله ،، والحمد لله على كل شيء .. رحلت وتركتني اتألم على رحيلها .. ربنا لا يحرمك من امك يارب ويحفظها ويحميها من كل شر ومرض .. ما في اغلى من الأم .. ربنا يحفظ امهاتكم ويرحم امهاتنا وامهات المسلمين .

    ردحذف
  18. اختي انا حرة :
    الله يرحم الوالد يارب ويجعل مثواه الفردوس الأعلى من الجنة ،، ويديم الوالدة لتعطر حياتك بالمزيد من الحنان والعطف والحب ..

    ردحذف
  19. اخي ابن الايمان /
    شكرا على مرورك والتعليق ،، وشكرا على مشاعرك الطيبة ،، ويارب يديم أحبابك ويبعد عنهم الشر والوجع..

    ردحذف
  20. أخي ابو مجاهد الرنتيسي /
    شكرا أخي على مشاعرك الطيبة ويارب يحفظ لك كل غالي ويبعد عنكم الشر ،،

    ردحذف
  21. اختي رشا /
    تسلمي يا غالية على مشاعرك الطيبة ،، وربنا يحفظ لك كل أحبابك يا رب ، ويديم الصحة على امك ويبعد عنها الشر والسوء والمرض ..

    ردحذف
  22. أخي / أختي " غير معرف " /
    شكرا على المرور والتعليق ،، ويارب ألهمني الصبر والسلوان ..

    ردحذف
  23. أختي حرة من البلاد /
    ربنا يحفظ لك امك يارب ويديم عليها الصحة والعافية ولا يحرمك منها أبدا ،، والله ما في أغلى ولا أعز من ست الحبايب ..

    ردحذف
  24. أختي هبه فاروق :
    الله يرحم خالك ويجعل مثواه الفردوس الأعلى من الجنة ، صدقيني رحيل الخال أو الخالة أو العم أو العمة أو حتى رحيل الأب ، صدقيني يختلف الاحساس كثيرا برحيل الأم ،، الله يبعد عنك وعن أمك الشر والسوء والمرض ، ويحفظها ويحميها يارب ..

    ردحذف
  25. أختي جايدا العزيزي
    عن جد بيشرفني مرورك وتعليقك ،، وربنا يديم المحبة يارب ،، والله ما كان قصدي اني اسبب الحزن لاي شخص ،، ولكني شعرت برغبة في اخراج بعض الالم من صدري لعله يخف ولو قليلا .. فكما قال نيلسون منديلا ذات يوم .. الوسيلة الوحيدة لتخفيف شعورك بالألم، هى التحدث علانية عنه!! وهذا ما دفعني للكتابة ..
    يارب يحفظ لك أحبابك وامك بالذات ويديمها ويحفظها من كل شر وسوء ومرض ..

    ردحذف
  26. أخي محمد الجرايحي /
    الله يرحم الوالدة يارب ويجعل مثواها الفردوس الأعلى من الجنة ،، أشعر بألمك لاني مررت بنفس التجربة واعي تماما مدى صعوبتها وحجم الالم الذي يصاحب هذه التجربة المريرة ،، ربنا يحفظك ويحفظ لك كل أحبابك يارب ويصبرك على فراق الغالية ... ست الحبايب .
    ويصبرني على فراق غاليتي .. ويجعل مثواها الفردوس الاعلى من الجنة .

    ردحذف
  27. أخي كلام :
    شكرا على مرورك والتعليق ،، ويارب يصبرني على فراقها ويجمعني فيها على خير في الفردوس الاعلى من الجنة ..

    ردحذف
  28. أخي مستر بلال :
    شكر الله سعيك وربنا يحفظك ويحفظ الغوالي على قلبك ،، لا تحرمنا مرورك العطر وتسلم على مشاعرك الطيبة ..

    ردحذف
  29. أخي ابن النيل /
    صبرك الله على فراق الغالية ،، ما اصعب رحيلها وانت غائب ولا تودعها الوداع الأخير ،، لقد جربت اخوتي واخي هذا الشعور عند رحيل أمي ، كان الألم مضاعف لانهم لم يكونوا موجودين عند رحيلها ،، الم ما بعده ألم ،، فراق ورحيل للأبد ،، دون نظرة الوداع ولا حتى كلمة أخيرة ،، الحمد لله اني كنت بجوارها في اللحظات الأخيرة ، ربنا يرحم امك ويرحم امي ويرحم جميع امهات المسلمين ،، ويلهمنا الصبر والسلوان على فراقهم .. ويجمعنا فيهم في الفردوس الاعلى من الجنة..

    ردحذف
  30. أخي ماجد :
    لا أراك الله مكروها في عزيز أو غالي ،، وربنا يحفظ لك امك يارب ويحميها من كل شر وسوء ومرض ، ويديمها تاج فوق رؤوسكم ،، واعذرني لاني فتحت عليكم مواجع ولكنه فعلا هو الألم الذي ينتظر الجميع بدون استثناء ،، اليوم أو غدا ،، الكل على هذا الدرب ،،
    بالنسبة لتساؤلك ، نعم للحديث بقية ،ولكنها عن أمي أيضا وليس عن شخص أخر ، ارغب وبشدة الحديث عن أمي لحظات ما قبل الرحيل وما بعد الرحيل ، وصدقني ليس الهدف هو إحباطكم والتسبب بالالم لكم ، ولكنه نوع من رد الجميل لهذه السيدة العظيمة والتي هي أمي ، ارغب في الحديث عنها تنفيساً لما في صدري ليس أكثر ،، وليس لهدف آخر ، تعليقاتكم تسعدني ولكنها لا تغير شيء من مصابي وهي ليس هدفي في النهاية ،، هدفي هو تفريغ شحنة عاطفية بداخلي ليس اكثر ولا أقل .. واعذروني مقدماً ،، فهناك المزيد والمزيد من وجعي ..

    ردحذف
  31. تصدقي بالله
    انا كان نفسي حد يتكلم
    في الموضوع ده
    انا امي عايشه الحمد لله
    ولكن كل ما اذهب الي اي عزاء
    احاول ان اتخيل نفسي في اللحظه دي
    زي ما انت قولتي بالظبط مش قادره اتخيلها
    ابدا
    واحيانا اجد نفسي عايزه اجلس معها كثير
    لكي اشعر بها واحس بالشبع لكن مابيحصلشي
    بالظبط زي مياه البحر المالحه عمري مابشبع
    من جلوسي معها
    ربنا يصبرك ويبث في قلبك الايمان اكثر
    ويجعلها بردا وسلاما عليك
    تحياتي

    ردحذف
  32. اختي كارولين /
    هل تعلمين اني عندما كتبت هذه الكلمات ، كنت اشعر بحزن عميق وغصة في حلقي كلما رأيت فتاة تسير بجوار أمها في الشارع ، في السوق ، عند زيارتي لاحد ،، اشعر بالنقص واني محرومة من نعمة غالية وهي نعمة الأم ، صدقيني اشعر بالغيرة ،، ولكني ادركت بأن هذه النعمة التي حُرمت منها ، سوف يحرم غيري منها ذات يوم ، وهذه الفتاة التي تسير مع امها بالشارع ، لن تخلد أمها للابد ، سوف يأتي يوم وترحل وتتركها وحيدة مثلي ،، فهذا هو الألم الذي ينتظرها كما كان ينتظرني وما زال ينتظر الجميع .. كلنا سائرون على هذا الدرب ..
    اختي .. حاولي ان تستغلي كل لحظة واقضيها مع أمك ، احتفظي بأكبر قدر من الذكريات في ذاكرتك وفي يدك ،، كم أحن إلى سماع صوتها وغنائها ،، كم أحن للمسة من يديها الحنونة ،، كم أحن للاختباء في حضنها ،، كم أحن لمداعبتها والتدلل عليها .. لم اشبع منها بعد ولم تشبع مني كما كانت تقول لي دائما .. رحم الله امي واسكنها فسيح جناته والهمني الصبر والسلوان على فراقها .. لن تشبعي من امك حتى لو قضيتي عمرك كله تحت قدميها ..يارب يديم الصحة والعافية على امك ويحفظها من كل شر وسوء ومرض ..

    ردحذف
  33. ام >> هي حرفان ولكن مهما كتبنا بحروفنا ومهما تحدثنا عنها لن نفيها حقها
    يارب احفظ لنا امهاتنا وارحمهم دائما برحمتك يا ارحم الراحمين

    ردحذف
  34. أختى الفاضلة / وجع البنفسج...........
    الآن فقط وبعد زيارتى لمدونتك وبعد قراءتى للأوجاع والتى أوجعتى بها قلبى وذكرتينى بأقسى لحظة مرت بحياتى وهى لحظة فقدانى غاليتى أمى الحبيبة رحمها الله ولن أحكى لكى ماأحسست به لحظات موتها وأنا بنى وبينها 70 كيلوامترا وقد وصلتنى رسالة لاسلكية منها تودعنى دون أن يسمعنى هاتف ذلك فتوقفت عن الأكل مباشرة وأنا فى ميس الضباط بالقوات المسلحة المصرية وقال لى زملائى :مابك لماذا توقفت فجأة عن الأكل وتركته ولم تنتهى بعد فقلت لهم لاأدرى مالسبب ولكنى لاأستطيع أن أكمل الأكل لآى سبب لاأدرى وذهبت إلى غرفتى بالمعسكر وبمجرد وصولى جاءنى الهاتف بالغرفة فإنزعجت وجريت عليه ورديت فقال لى عامل ( جندى) التحويلة: يافندم لك تليفون خارجى فقلت له حوله لى : وسمعت شابا يقول لى : أنا أحمد الشيخ جارك بالبيت ببلدك ..... فرديت : ماذا حدث ياأحمد قاللى: تعالى أنت وإخواتك عشان والدتك تعبانة أوى قلت له: لاياأحمد أمى توفت قولى بصراحة ذلك لأنى مؤمن بالله وأعرف أنها كانت تعبانة منذ أسبوع سابق كنت عندها فيه فرد أحمد :فعلا البقاء لله ولم أتمالك نفسى وسقط الهاتف من يدى وسقطت على السرير المجاور للتليفون وأنا أبكى كما لم أبكى من قبل كان هذا الثالث من إبريل عام 1973 قبل المغرب بنصف ساعة( الرابعة والنصف) وكان عمرى وقتها 26 عاما وتوالت الأحداث
    لم أحتاج فى حياتى للمرأة إلا بعد وفاة والدتى تصورى
    كانت بحنانها تكفينى أى إمرأة عن عالم النساء لاأدرى لماذا والآن فقط وعمرى 64 عاما أدعوا لها بالرحمة وأذكرها وحنانها وطيبتها وحبها لى الشديد برغم من أننا كنا تسعة إخوة ولست الكبير ولست الصغير فيهم ولكنها بأمومتها القوية علمت أننى الوحيد فى إخوتى الذى سيكون حنونا واصلا لصلة الرحم متواضعا بمركز أفضل وبحالة أفضل من إخوته كانت تدعوا لى دائما وكانت تحبنى كمن لم يٍِحبه أحد من قبل .
    رحم الله والدتى ورحم الله والدتك وآسف على ذكرى ذلك
    بوست ممتاز وكنت بحاجة شديدة إليه شكرا لكى أختى

    ردحذف
  35. أختى الفاضلة / وجع البنفسج...........
    الآن فقط وبعد زيارتى لمدونتك وبعد قراءتى للأوجاع والتى أوجعتى بها قلبى وذكرتينى بأقسى لحظة مرت بحياتى وهى لحظة فقدانى غاليتى أمى الحبيبة رحمها الله ولن أحكى لكى ماأحسست به لحظات موتها وأنا بنى وبينها 70 كيلوامترا وقد وصلتنى رسالة لاسلكية منها تودعنى دون أن يسمعنى هاتف ذلك فتوقفت عن الأكل مباشرة وأنا فى ميس الضباط بالقوات المسلحة المصرية وقال لى زملائى :مابك لماذا توقفت فجأة عن الأكل وتركته ولم تنتهى بعد فقلت لهم لاأدرى مالسبب ولكنى لاأستطيع أن أكمل الأكل لآى سبب لاأدرى وذهبت إلى غرفتى بالمعسكر وبمجرد وصولى جاءنى الهاتف بالغرفة فإنزعجت وجريت عليه ورديت فقال لى عامل ( جندى) التحويلة: يافندم لك تليفون خارجى فقلت له حوله لى : وسمعت شابا يقول لى : أنا أحمد الشيخ جارك بالبيت ببلدك ..... فرديت : ماذا حدث ياأحمد قاللى: تعالى أنت وإخواتك عشان والدتك تعبانة أوى قلت له: لاياأحمد أمى توفت قولى بصراحة ذلك لأنى مؤمن بالله وأعرف أنها كانت تعبانة منذ أسبوع سابق كنت عندها فيه فرد أحمد :فعلا البقاء لله ولم أتمالك نفسى وسقط الهاتف من يدى وسقطت على السرير المجاور للتليفون وأنا أبكى كما لم أبكى من قبل كان هذا الثالث من إبريل عام 1973 قبل المغرب بنصف ساعة( الرابعة والنصف) وكان عمرى وقتها 26 عاما وتوالت الأحداث
    لم أحتاج فى حياتى للمرأة إلا بعد وفاة والدتى تصورى
    كانت بحنانها تكفينى أى إمرأة عن عالم النساء لاأدرى لماذا والآن فقط وعمرى 64 عاما أدعوا لها بالرحمة وأذكرها وحنانها وطيبتها وحبها لى الشديد برغم من أننا كنا تسعة إخوة ولست الكبير ولست الصغير فيهم ولكنها بأمومتها القوية علمت أننى الوحيد فى إخوتى الذى سيكون حنونا واصلا لصلة الرحم متواضعا بمركز أفضل وبحالة أفضل من إخوته كانت تدعوا لى دائما وكانت تحبنى كمن لم يٍِحبه أحد من قبل .
    رحم الله والدتى ورحم الله والدتك وآسف على ذكرى ذلك
    بوست ممتاز وكنت بحاجة شديدة إليه شكرا لكى أختى

    ردحذف
  36. أختى الفاضلة / وجع البنفسج...........
    الآن فقط وبعد زيارتى لمدونتك وبعد قراءتى للأوجاع والتى أوجعتى بها قلبى وذكرتينى بأقسى لحظة مرت بحياتى وهى لحظة فقدانى غاليتى أمى الحبيبة رحمها الله ولن أحكى لكى ماأحسست به لحظات موتها وأنا بنى وبينها 70 كيلوامترا وقد وصلتنى رسالة لاسلكية منها تودعنى دون أن يسمعنى هاتف ذلك فتوقفت عن الأكل مباشرة وأنا فى ميس الضباط بالقوات المسلحة المصرية وقال لى زملائى :مابك لماذا توقفت فجأة عن الأكل وتركته ولم تنتهى بعد فقلت لهم لاأدرى مالسبب ولكنى لاأستطيع أن أكمل الأكل لآى سبب لاأدرى وذهبت إلى غرفتى بالمعسكر وبمجرد وصولى جاءنى الهاتف بالغرفة فإنزعجت وجريت عليه ورديت فقال لى عامل ( جندى) التحويلة: يافندم لك تليفون خارجى فقلت له حوله لى : وسمعت شابا يقول لى : أنا أحمد الشيخ جارك بالبيت ببلدك ..... فرديت : ماذا حدث ياأحمد قاللى: تعالى أنت وإخواتك عشان والدتك تعبانة أوى قلت له: لاياأحمد أمى توفت قولى بصراحة ذلك لأنى مؤمن بالله وأعرف أنها كانت تعبانة منذ أسبوع سابق كنت عندها فيه فرد أحمد :فعلا البقاء لله ولم أتمالك نفسى وسقط الهاتف من يدى وسقطت على السرير المجاور للتليفون وأنا أبكى كما لم أبكى من قبل كان هذا الثالث من إبريل عام 1973 قبل المغرب بنصف ساعة( الرابعة والنصف) وكان عمرى وقتها 26 عاما وتوالت الأحداث
    لم أحتاج فى حياتى للمرأة إلا بعد وفاة والدتى تصورى
    كانت بحنانها تكفينى أى إمرأة عن عالم النساء لاأدرى لماذا والآن فقط وعمرى 64 عاما أدعوا لها بالرحمة وأذكرها وحنانها وطيبتها وحبها لى الشديد برغم من أننا كنا تسعة إخوة ولست الكبير ولست الصغير فيهم ولكنها بأمومتها القوية علمت أننى الوحيد فى إخوتى الذى سيكون حنونا واصلا لصلة الرحم متواضعا بمركز أفضل وبحالة أفضل من إخوته كانت تدعوا لى دائما وكانت تحبنى كمن لم يٍِحبه أحد من قبل .
    رحم الله والدتى ورحم الله والدتك وآسف على ذكرى ذلك
    بوست ممتاز وكنت بحاجة شديدة إليه شكرا لكى أختى

    ردحذف
  37. اخي مستر حازم /
    اهلا وسهلا فيك في مدونتي المتواضعة ، وفعلا الأم لا تعوض ولا نستطيع بكل لغات العالم رد ولو جميل واحد من جمايلها علينا ،، ربنا يرحمها ويرحم امهات المسلمين اجمعين يارب العالمين ..
    ويارب يحفظ لك ست الحبايب ويحميها ويديمها يارب ..

    ردحذف
  38. أخي الفاضل / فاروق ابن النيل
    يسعدني ويشرفني مرورك العطر على صفحة مدونتي ... رغم ما بها من أوجاع ،، اعذرني سيدي إذا نكأت جرح قديم ، ولكني اعلم جيدا بأنك لم ولن تنسى والدتك على الرغم من وفاتها منذ مدة طويلة ، فالأم لا تعوض ولا بأي شيء أو أي شخص ، ربنا يرحمها يارب ويرحم امي ويجعل مثواهما الفردوس الاعلى من الجنة ويجمعنا فيهم على خير ...ولا تتأسف أخي فالوجع واحد .. الله يصبرنا على فراقهم ..

    ردحذف
  39. ما أصعب أن تضع الملح في جرح لم و لن يندمل .. الله يرحم إمك و يرحم إمي و يرحمنا كلنا و يجمعنا على الحوض معهم و مع النبي الكريم ..

    ردحذف
  40. اختي هديل ..
    ما في اصعب من فقدان الأم .. عن جد بتترك فراغ رهيب داخل نفوسنا قبل قلوبنا .. فراغ لا يستطيع أحد أن يملأه مرة أخرى بأي شخص مهما كانت درجة معزته لا أب لا زوج لا أبناء .. معزة الأم تختلف كثيرا .. ولا يشعر بهذا إلا من فقد أمه .. ربنا يرحمهم امي وامك وجميع امهات المسلمين ويجعل مثواهم الفردوس الأعلى من الجنة ويجمعني انا وانت وهما على خير يارب ..
    انقطعت أخبارها ولكن لن ينقطع الدعاء لها ..
    دمتي اختي ودام أحبائك ...

    ردحذف
  41. شاهدت كيف خرجت تدوينتك من ألمك و حزنك فهي نابعة من فقدان الأم العزيزة..كل كلمة قرأتها في تدوينتك أراها تعتصر ألماً و شوقا.

    انه الألم الذي ينتظر الجميع عندما تغيب من تسهر الليالي على أطفالها و تغيب الامومة.

    لكن الإيمان بالله والصبر هو المداوي.
    ان اللقاء سيكون في جنان الخلد مع أمك ان شاء الله.

    أسأل الله لك الصبر و أن يسكن أمك الجنان و ان يجمعك معها في الآخرة.

    ردحذف
  42. اخي بشير ..
    يسعدني مرورك بمدونتي .. وشكرا على الكلمات الرقيقة ، وربنا يلهمني الصبر والسلوان لفقدان ست الحبايب ،، ويارب يجمعني فيها في الفردوس الاعلى من الجنة ان شاء الله .

    ردحذف
  43. الله يصبرك - لم أر هذا الإدراج في حينه و أعتذر لذلك - للتو قرأت ما كتبت و جئت هنا

    ردحذف
  44. Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني

    تسلم اخي هيثم على مشاعرك الطيبة.

    ردحذف