السبت، 14 مارس، 2015

حبيبتي


في بيتنا كتاب
حبيبتي لـ / زاب ثروت


من أين ابدأ ؟ لا اعرف .. المفروض أن لا اكتب ريفيو عن هذا " الشيء " لأني عادةً اكتب ريفيوهات عن الكتب وهذا " الشيء " ليس كتابًا ، هو مجرد رسائل نمطية تقليدية مستهلكة العبارات والمشاعر لوالدة " الكاتب لو صح وقلنا كاتب " ولأخته وزوجته وابنته المستقبلية وبلده وكلهن وصفهن بـ " حبيبتي ".

بصراحة ، لم أكن لأفكر بقراءة هذا الكتاب " هذا لو صح وقلنا كتاب " لولا تلك الضجة الهائلة التي صاحبت ظهوره في معرض الكتاب الماضي قبل شهر تقريبًا والهاشتاج الشهير الذي صاحبه " #ألف_كأنك_زاب_ثروت ".

المهم ، نزل الكتاب " هذا لو صح وقلنا كتاب " الكترونيًا وأصبح في متناول يدي ، وفي ساعة فراغ لم أكن املك شيئًا لفعله فيها جلست وقرأته رغم نصيحة أصدقائي القراء بعدم إضاعة وقتي الثمين في قراءة هذا الهراء ، لكني كالعادة لا استمع للنصيحة ، كما أنني أردت أن احكم على هذا العمل بنفسي دون أن أكون تحت تأثير أراء غيري بالإضافة إلى ظني بأنه ربما تجنى البعض عليه وادعى بعض الأشياء غير الموجودة في هذا الشيء.

هذا " الشيء " هو عبارة عن مجموعة من الرسائل العادية التي كتبت باللهجة العامية المصرية والتي تخلو من أي تعبير لغوي جميل أو صور بلاغية أو جمالية ، والتي يستطيع أي طالب في مرحلة إعدادية كتابة موضوع إنشاء بنفس الجمل والطريقة وربما أفضل منها بكثير.

وأنا اتصفح هذا الشيء اكتشفت بالصدفة أن الأستاذ اسمه أحمد واسم الدلع الخاص به هو " حمادة " إذن من أين جاء " زاب " هذا الاسم الشاذ والغريب ، " ما له اسم أحمد ، ها ؟ ما له ؟! "

وأيضًا من الأشياء الغريبة التي وجدتها هو الصفحات الأربع الفارغة بعد كل فصل " لو صح وقلنا فصل يعني " والتي يطلب فيها الكاتب " لو صح وقلنا كاتب يعني " أن نكتب فيها رسائل لأمهاتنا وأخواتنا وزوجاتنا وبناتنا وبلادنا على نفس خطاه المباركة.

من المعروف عني ( كقارئة نهمة وكاتبة مبتدئة) تشجيعي للكتاب الشباب ( وأنا واحدة منهم ) ومحبتي لهم ولكتبهم ومواظبتي على القراءة لهم وعدم الالتفات لمن يدعوني لقراءة كتب العمالقة من الأدباء والمفكرين وضرورة تركي لكتب المبتدئين توفيرًا للجهد والوقت ، لكن محبتي وعاطفتي تغلب عقلي غالبًا ، لكن زاب ثروت ليس كاتبًا شابًا حتى ادافع عنه أو أقدم له النصيحة بأن يهتم أكثر بالبناء الدرامي أو المحسنات البلاغية والصور الجمالية أو الانتباه للأخطاء الإملائية والنحوية ومحاولة تجنبها أو صقل موهبته وتنميتها من خلال المواظبة على القراءة والكتابة.

هو شخص دخيل على مهنة الكتابة ، شخص يحاول أن يركب الموجة ولما لا وقد وجد من يشجعه على ذلك ومن ينشر له ومن يشتري ويقرأ كتبه ، ففي أيامنا هذه نجد من هب ودب يكتب وينشر.

وكما فعل عمرو خالد بروايته " رافي بركات " ودخوله لعالم الكتابة الروائية وهي ليست في مجال اختصاصه كداعية ديني فلا مانع أن يدخل مغني راب المجال الأدبي ويكتب رسائل أو خواطر وربما نفاجئ فيما بعد بصدور روايته الأولى أيضًا وربما يترك لنا بعض الصفحات البيضاء ويطلب مننا أن نكمل له الرواية بدلًا عنه لأنه لا يملك الوقت الكافي لإكمالها مثلاً!

ما يهون الأمر على نفسي كقارئة ، في هذا الزمن الغريب والعجيب ، هو وجود كتَّاب شباب مبدعون ومتميزون يحفرون في الصخر ويخرجون لنا بالدرر والجواهر الأدبية ، فالحمد لله العالم الأدبي زاخر بالمواهب الحقيقية وليس مدعيها ، وما زاب ثروت إلا ظاهرة سوف تزول وتندحر ولن تترك أي أثر على الساحة الأدبية ، فلا تخافوا على مستقبل الأدب أيها القراء.

ملاحظة قد تكون مهمة:

لم اسمع من قبل عن مغني راب اسمه زاب ثروت ولم اسمع أي أغنية من أغانيه حتى احكم عليه في المجال الغنائي ، كما أنني لست من هواة الراب ورأيي في كتابه " هذا لو صح وقلنا كتاب يعني " هو رأي قارئة لا أكثر ولا أقل ، وأخيرًا ينتابني شعور بأن الريفيو الذي كتبته أطول من الكتاب نفسه " هذا لو صح وقلنا كتاب يعني"!!!!؟

*****



هناك 3 تعليقات:

  1. سبب جديد لعدم قراءة الكتاب / الرواية.
    الفضول الذي رافق الضجة كان سببًا في الرغبة لقراءة ما يمكن أن يكتبه مغنَ و لكن سعيد بأني لم أفعل.

    :)

    لا ضير من محاولات الكتابة و لكن الاعتماد على شهرة في مجال آخر كسبب أوحد لاقتحام مجال آخر لن ينجح. ليس على المدى الطويل على الأقل.

    ردحذف
    الردود
    1. الفضول كان سبب قراءتي للكتاب وكمان كثرة الاقتباسات اللي حسيت إنها مفبركة وتم الإدعاء بأنها من الكتاب والهاشتاج الشهير :)

      أنا مش ضد أي شخص يكون حابب يكتب يكتب حتى لو برع في مجال آخر ، فالكتابة ليست حكر على أحد لكن يشترط يكون هناك موهبة ، مش شخص قاعد بيتكلم بطريقة سطحية ويقولك أنا بأحب ماما وبابا وأنور وجدي ، وعلى فكرة أنا حبيت كتاب 28 حرف بتاع أحمد حلمي رغم اعتراض الكل عليه وقالوا انه مش مجاله وخليه يركز في التمثيل أحسن ، أنا قرأته وعجبني حسيت في عنده حاجة عايز يقولها بس كتاب زاب ثروت ده مش كتاب أصلاً.

      حذف