الأربعاء، 27 يونيو، 2012

حمدي مدوخ




هؤلاء أسلافي

(8)

حمدي مدوخ

ولد الشيخ حمدي سعيد حامد مدوخ (شيخ القراء في فلسطين) عام 1924م في مدينة غزة ، انتقلت عائلته إلى مدينة يافا عام 1929م بسبب عمل والده هناك ، حيث تلقى تعليمه الأساسي في مدينة يافا ، وقد أتم ختم القرآن الكريم وهو في الصف الرابع الابتدائي مما دعا أهل المدينة لحمله على ظهر جمل والاحتفاء به.

بدأ في كتابة الشعر وهو في الصف الأول الإعدادي ، وكان يقرأ القرآن في مسجد حسن بك في مدينة يافا.

هاجر إلى لبنان بعد نكبة 1948م ومن ثم انتقل إلى سوريا ، وهناك تم اعتقاله ونفيه إلى الأردن بسبب مواقفه الوطنية والسياسية ، وعاش متنقلاً ما بين سوريا والأردن.

وفي دمشق وخلال عامين تمكن من إتمام القراءات السبع وحصل على الإجازة بها وذلك عام 1951م.

سافر إلى العراق عام 1954م ، وحصل على الإجازة في القراءات السبع من الشيخ العلامة عبد القادر الخطيب شيخ قراء بغداد.

وفي عام 1956م ، عاد إلى مدينة غزة بعد سماعه نبأ استشهاد أخيه حامد أثناء قصف قوات الاحتلال الإسرائيلي للمدينة.

تزوج عام 1957 م وكان يبلغ من العمر 33 عاماً.

شيوخه:

أخذ عن العديد من العلماء والمشايخ نذكر منهم: الشيخ مصطفى السباعي ، والشيخ محمد المعظماني من سوريا ، ومن العراق أخذ عن الشيخ محمد الصواف والشيخ عبد القادر الخطيب.

الوظائف التي شغلها:

·        عمل في الكلية العلمية الإسلامية في الأردن.
·        عمل واعظاً ومفتياً في لمدينة معان وقضائها في الأردن.
·        عمل إماماً وخطيباً في منطقة عين يبرد في سوريا.
·        عمل إماماً وخطيباً لمسجد أبو خضرة ومأذوناً شرعياً في فلسطين.
·        عمل مفتشاً لمراكز القرآن الكريم التابعة لدائرة الأوقاف في فلسطين.
·        عمل محفظاً للقرآن في المسجد العمري الكبير في مدينة غزة.
·        عمل عضواً في جمعية التوحيد في غزة.
·        عمل إماماً وخطيباً لمسجد النصر في مدينة غزة منذ عام 1962م وحتى وفاته.
·        عمل أستاذاً للقرآن الكريم في معهد غزة الديني التابع للأزهر الشريف في مصر وذلك عام 1974م.
·        عمل أستاذاً في الجامعة الإسلامية وجامعة الأزهر بغزة.
·        عمل عضواً مؤسساً في دار القرآن الكريم والسنة عام 1992م.
·        تم تعيينه شيخاً للقراء في فلسطين عام 1995م وحتى وفاته.
·        عمل رئيساً لوفود مسابقات القرآن الكريم في السعودية.

من مؤلفاته:

·        "المختصر المفيد في معرفة القرآن وأصول التجويد " ، 1974م.

توفى الشيخ الجليل حمدي مدوخ عام 2001 م ، بعد أن توضأ لصلاة العصر ودفن في مقبرة الشيخ رضوان.

___________________________________________

المصادر:

·        مجلة البدر الإلكترونية.
·        موقع قصة الإسلام ، إشراف د/ راغب السرجاني بتاريخ 12 -2-2008م.

****


هناك 11 تعليقًا:

  1. رحمه الله وأسكنه فسيح جناته اللهم آمين

    ردحذف
  2. صباح الغاردينيا وجع
    ولازلتِ منهل أدبي كل صباح أبدأ به نهاري "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  3. رحمه الله كان نجما آخر نقتدي به
    تحياتي لكِ

    ردحذف
  4. مشكورة على المجهود الطيب فى تعريفنا بالاعلام

    دمت بخير

    ردحذف
  5. جميلة السلسلة للاسف اول مرة اعلق بس احب اشكرك على المعلومات المفيدة عن هؤلاء الاعلام العظام و الاسلوب الجميل في العرض
    تحياتي

    ردحذف
  6. رحم الله الشيخ الجليل ، و اسكنه فسيح جنانه
    كم هو جميل ان تجد من يذكرك و يعرفك بشيوخ مثل هؤلاء

    بورك فيكم

    ردحذف
  7. ربنا يرحمه
    الواحد ميعرفش حاجه عن ناس كتير اوي
    ربنا يجازيكي خير

    ردحذف
  8. سبحان الله الرحمن الرحيم

    مراجع ثقافية تاريخية عظيمة
    بوركت غاليتى وبارك الله لك وفيك

    تحياتى وتقديرى

    ردحذف
  9. سيدتى
    أحييك على هذا الجهد الرائع والذى كشف لنا عن نجوم تلألأت فى سماء العلم والمعرفة وخدمت بحق أوطانها.....

    تقبلى سيدتى خالص التقدير والاحترام
    وبارك الله فيك وأعزك

    ردحذف
  10. سعيدة بمروركم جميعا وتعليقاتكم وكلماتكم الطيبة ..

    واعذروني للتقصير في الردود وفي الزيارة ..

    كونوا هنا دائما ..

    كونوا بخير ..

    ردحذف