الخميس، 28 يونيو، 2012

بشير الريس




هؤلاء أسلافي

(9)

بشير الريس

ولد الأستاذ بشير طالب الريس في مدينة غزة عام 1904م ، سافر مع أسرته إلى سوريا بعد أن قامت حكومة الانتداب البريطانية بنفي والده إلى مدينة " درعا " في سوريا.

وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى ، عادت الأسرة إلى غزة ، والتحق بالكلية الإنجليزية الثانوية في مدينة القدس وتخرج منها عام 1924م.

حصل على شهادة البكالوريوس في العلوم والرياضيات من الجامعة الأمريكية في بيروت.

عمل في حقل التدريس لمدة عام في مدرسة في مدينة نابلس ، وقد تمت ترقيته ليصبح مديراً لمدرسة الرشيدية في مدينة غزة ومن ثم مديراً لمدرسة الإمام الشافعي.

تمت ترقيته ليصبح مساعد مفتش اللواء الجنوبي الأستاذ مصطفى الدباغ ، وبعد مرور أربعة أعوام تمت ترقيته إلى مفتش قضاء غزة وذلك عام 1946م.

ومن خلال منصبه ، قام الأستاذ بشير في إعادة بناء وهيكلة المؤسسة التعليمية الفلسطينية وذلك بالتعاون مع منظمة اليونسكو والبعثة المصرية.

ساهم في إنشاء العديد من المدارس وإضافة الملاعب الرياضية إليها بالإضافة إلى توفير الوسائل التعليمية وإنشاء المختبرات العلمية والمكتبات المدرسية.

كان له الفضل في إقرار مجانية التعليم ، كما أتاح الفرصة للطلبة اللاجئين للالتحاق بالمدارس الحكومية وخاصة أن تعليم مدارس وكالة الغوث قاصر على المرحلة الإعدادية فقط.

قدم العديد من المنح الدراسية للطلبة الفقراء بالإضافة إلى إرسال البعثات التعليمية إلى معظم الدول العربية في كافة التخصصات والمجالات حيث كان عصره هو العصر الذهبي للتعليم في غزة.

بعد نكسة 1967م ، عانى قطاع التعليم في غزة بسبب تدمير المدارس وفقدان الكثير من بيانات الموظفين والعاملين في حقل التدريس ، إلا أن عزيمة الأستاذ بشير الريس كانت عالية ، فقام بإعادة ترتيب البيت التعليمي في غزة ، وطالب بالحفاظ على المسيرة التعليمية رغم الاحتلال الإسرائيلي رافضاً سياسة التجهيل ، كما دعا الطلبة إلى الالتزام بمدارسهم وعدم تخليهم عن مسيرة العلم موضحاً لهم أن بالتعليم نهزم الاحتلال وندافع عن وطننا وهويتنا.

أصدر تعليماته إلى جميع المدارس بتعليم الطلبة بدون الكتاب المدرسي الذي كان يحوي " مادة تحريضية " ضد إسرائيل كما زعمت قوات الاحتلال الإسرائيلية ، كما رفض فرض رسوم جديدة على طلاب المدارس أو تغيير المناهج الفلسطينية.
وقد واجه بكل قوة ضابط ركن التعليم الإسرائيلي الذي طلب تغيير ختم المديرية وأختام المدارس إلى اللغة العبرية ، ووافق فقط على إضافة اللغة الإنجليزية بدلاً منها ، كما رفض تغيير أسماء المدارس التي تحمل أسماء مدن فلسطينية وشخصيات عربية مشهورة.

وقد كانت له عدة مواقف مشرفة وبطولية في مواجهة تعسف وصلف الإدارة الصهيونية حيث وقف بجوار الممرضين والآذنة في المدارس المهددين بالفصل حيث قام بتحويل بعضهم إلى المستشفيات وبعضهم الأخر عينهم معلمين للمرحلة الابتدائية بعد إجراء الاختبارات المناسبة لهم.

وقد نجح الأستاذ بشير الريس في الحصول على موافقة الرئيس جمال عبد الناصر بخصوص الإعداد والإشراف على امتحانات الثانوية العامة من قبل وزارة التعليم في مصر وذلك حتى تكون شهادة الثانوية العامة معترف بها في جميع الدول العربية والأجنبية ليتمكن الطلبة من إكمال تعليمهم في الخارج.

كما اتفق مع الحكومة المصرية على استقبال طلبة قطاع غزة للتعلم في الجامعات المصرية ومعاملتهم كالطلبة المصريين وإعفائهم من الرسوم الجامعية.

ولم يتوقف الأمر عند ذلك ، بل نجح في إرسال الطلبة إلى الجامعات السورية والجامعات الجزائرية ، وكان يسافر لمقابلة الطلبة هناك ويحثهم على العودة إلى قطاع غزة بعد انتهاء دراستهم بهدف الاستفادة من علمهم وخبرتهم ، وقد وفر الوظائف المناسبة لهم فور عودتهم.

وقد تم تعيينه من قبل الإدارة الصهيونية عام 1975م مستشاراً للتعليم بهدف إبعاده عن الساحة التعليمية وتقليص دوره الريادي في المجال العلمي.

وقد رحل عن عالمنا الأستاذ والمربي الفاضل بشير الريس عام 1976م بعد حياة حافلة بالعطاء والنجاح والتضحية ، وقد تم إطلاق اسمه تخليداً لذكراه على إحدى المدارس في غزة وهي " مدرسة بشير الريس الثانوية للبنات".


__________________________

المصادر :

·        ويكيبيديا ، الموسوعة الحرة.



*****

هناك 5 تعليقات:

  1. رحمهم الله وأكنهم فسيح جناته .. سير مفرحة ومشرفة تحياتي الصادقة

    ردحذف
  2. لا داعي للاعتذار غاليتي فأنا أحب التاريخ وأقرأ السير باستمرار لأتعلم منهم وكم يشرفني متابعت جديدك القيم والفذ دائما ولا داعي للرد عليه فأنا فرحة بما أقرأ تحية ود وتقدير

    ردحذف
  3. صباح الغاردينيا امتياز الرائعة
    وأصبحت وجبتي الأدبية تبدأ من هنا كل صباح
    جزاكِ الله خيراً لما تقدميه لنا من ثقافة صباحيه :)"
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
  4. جزيل الشكر لكِ امتياز
    على هذه السلسلة الرائعة بزخمها الثقافي
    الآن و من خلال سلسلتك هذه عرفت أسباب تسمية شارع فهمي بيك
    وكذلك مدرسة بشير الريس..

    في انتظار المزيد
    أشكرك على هذا المجهود الطيب

    ردحذف
  5. سعيدة بمروركم جميعا وتعليقاتكم وكلماتكم الطيبة ..

    واعذروني للتقصير في الردود وفي الزيارة ..

    كونوا هنا دائما ..

    كونوا بخير ..

    ردحذف