الجمعة، 29 يونيو، 2012

خميس أبو شعبان




هؤلاء أسلافي

(10)

خميس أبو شعبان

ولد خميس سعيد أبو شعبان في مدينة غزة عام 1922م ، والده هو الشيخ الأزهري والمفتي سعيد أبو شعبان معلم أصول الدين في منطقة غزة وبئر السبع .

تلقى تعليمه في مدينة غزة وعندما أنهى دراسته الثانوية عام 1939م ، تم تعيينه في دار الأشغال العمومية لمدة ثلاث سنوات ، ثم ما لبث أن استقال من الوظيفة العمومية عام 1942م ليتفرغ للعمل الخاص حيث قام بتأسيس المكتبة الهاشمية والتي سميت بهذا الاسم نسبة إلى جد الرسول صلى الله عليه وسلم " هاشم بن عبد مناف " وهي أول مكتبة ثقافية في قطاع غزة وفيها مختلف الكتب الثقافية والمراجع الأدبية والموسوعات العلمية والصحف الفلسطينية والعربية بالإضافة إلى القرطاسية واللوازم الدراسية.

قام خميس أبو شعبان بتخصيص قسم لإعارة الكتب للقراء الفقراء مقابل رسوم شهرية رمزية تقدر بـ " عشرة قروش " وللأطفال بـ " خمسة قروش " وذلك بهدف تشجيعهم على المطالعة حيث كان يقوم بمنحهم " قصة " هدية لمن يقرأ عشر قصص.

كان يستورد الصحف المصرية من وكيلها الحصري " شركة فرج الله للصحافة " في القدس إلا أنه استطاع عام 1946م أن يصبح هو الوكيل المعتمد في قطاع غزة لكل ما يصدر من مصر وكانت تصل الصحف والكتب إلى غزة عبر القطار الواصل بين مصر وفلسطين ومن ثم يقوم بتوزيعها على باقي المدن الفلسطينية.

قام بتأسيس نادي " الشباب العربي " بمشاركة العديد من أبناء غزة وذلك عام 1943م ، وقد تم اختياره سكرتيراً لذلك النادي الذي كان يعقد فيه العديد من الندوات الثقافية الأسبوعية.

كما قام بتأسيس شركة للطباعة والنشر مع بعض الأصدقاء ، وأصدر من خلالها جريدة " غزة " الأسبوعية عام 1950م والتي ترأس تحريرها وكانت تصدر كل يوم خميس في مدينة غزة.

وكان يكتب في تلك الجريدة مجموعة من الكتاب والأدباء الفلسطينيين المعروفين ومنهم الأستاذ حلمي أبو شعبان والذي كان له عموداً ثابتاً فيها بعنوان : " في منازلهم ".

وبعد نكسة 1967م ، توقفت جريدة غزة عن الصدور ، كما توقفت الصحف والمجلات المصرية والعربية من دخول قطاع غزة ، وقد تم استئناف دخولها بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل.

ومن الجدير بالذكر أن الأستاذ خميس أبو شعبان " أبو سامح " ما زال مستمراً في عقد ندوات ثقافية أسبوعية داخل المكتبة الهاشمية كل يوم خميس حيث يشارك فيها نخبة من المثقفين والمفكرين والأدباء.

وقد وصف الشاعر الفلسطيني : محمد شكري سويرجو ندوة الخميس في المكتبة قائلاً:

في الهاشمية ندوة تزهو برهط عارفين
منهم أساتذة غدوا عبر الزمان مخضرمين
تلقاهم يوم الخميس على الأرائك جالسين
يسمو بهم طيب الحديث بكل علم ذي شؤون
وأبو السماح مضيفهم حلو الشمائل و المتون
من كل فن حائز قسطاً من العلم المتين
فتراه آناً ضابطاً أخطاء بعض الحاضرين

__________________________

المصادر:

·        حوار مع خميس أبو شعبان ، فاطمة أبو حية - صحيفة فلسطين بتاريخ 18 فبراير 2012م.
·        صفحة المكتبة الهاشمية على الفيس بوك.
·        أعلام من جيل الرواد من غزة هاشم – نعمان عبد الهادي فيصل ، 2010م.

****

هناك 8 تعليقات:

  1. مجهود أكثر من رائع رغم حالة الحصار والمقاطعة واستمرار لثقافة جليلة وهي ثقافة القراءة للجميع

    استمتعت بما قرأت تحياتي الصادقة

    ردحذف
  2. انا من نابلس ... وجدي بيكون عبد القادر الصالح الحاج محمد :)

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا وسهلا بكل أهلنا في نابلس ..


      أنا سمعت باسم جدك الكريم .. كان وزيراً في إحدى الحكومات الأردنية السابقة .. ولكن هل تمتلكين سيرة ذاتية وافية عنه حتى نضيفها للسلسلة ؟؟

      حذف
  3. عجباني ه1ة السلسلة الرائعة

    ردحذف
  4. سلسلتك في قمة الروعة تعرفنا الكثير من المعلومات عن شخصيات اثرت الحياة العامة و لم نعرفها جيدا
    تحياتي

    ردحذف
  5. مشكورة على مجهودك الرائع و على انك منحتيني الفرصة للتعرف على مثل هذه الشخصيات العظيمة..تحياتي.

    ردحذف
  6. شكرا علي مجهودك :)

    ردحذف
  7. سعيدة بمروركم وتعليقاتكم ..

    واعذروني للتقصير في الرد والزيارة ..

    كونوا بخير دائما .

    ردحذف