الجمعة، 11 أبريل، 2014

تذكرة لمتاهة الغربة


# حوليات
(285)
في بيتنا كتاب
تذكرة لمتاهة الغربة لـ / وصال خالد


كتاب قديم ، بمجرد أن أمسكته ، أصابني بنوبة من العطس استمرت ما يقارب الدقيقة ، على ما يبدو أن ولا أي يد بشرية قد طالته منذ فترة طويلة ، لذا سكنته تلك الجراثيم التي تستوطن عادًة الكتب القديمة المهجورة.

أجمل ما في هذا الكتاب هو تاريخ طبعته 1973 م ، وهي المرة الأولى التي اسمع بها اسم كاتبته ، ومن خلال العم جوجل عرفت أنها كاتبة وصحافية لبنانية رحلت عن عالمنا عام 2003 م.

وجدته على الرصيف بين الكتب القديمة ، واخترته دون غيره بناء على طلب البائع – كهدية – عندما اشتريت منه مجموعة من الكتب.

أول ما لفت انتباهي فيه هو غلافه الباهت وأوراقه الصفراء المهترئة ، شعرت بأنه يناديني ويرجوني أن التقطه حتى أضعه في مكان يليق به على أحد رفوف المكتبة.

الكتاب عبارة عن مجموعة قصصية قصيرة أقرب ما تكون إلى الخواطر ، أعجبتني غالبية القصص وإن غلب عليها طابع الكآبة والحزن.

مما أعجبني:

·        كل المظاهرات " فشة خلق " مش أكثر.

خارج النص :

تخيلت كتابي " حد الوجع " بعد أربعين عامًا من الآن ، وهو ملقى على الأرض ينتظر يدًا تمتد لتلتقطه ، وقلت في سري : إن الكتب تعيش أكثر من أصحابها.


****

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق