الثلاثاء، 15 أبريل، 2014

قال محمد إبراهيم


# حوليات
(289)
قالوا عن ..


قال محمد إبراهيم – مصر عن كتاب/  حد الوجع:

" انتهيت للتو من الكتاب.

مع تجربتي في الكتابة صارت لدي القدرة علي تمييز النص المكتوب و النفاذ إلى ما خلفه  ، هذا ليس كتابا عاديا بحال , نحن أمام جهد حقيقي مبذول يخرجنا عن إطار كتب التيك اواي التي تطاردنا في كل مكان.

نحن أمام تجربة بشرية متفردة تنقلنا بحسها الراقي إلى جرح قديم جديد و تنكأه بشدة .

ذلك الوجع المشوب بالإنسانية الجلية مع كل حرف يثبت كيف كانت الكاتبة مبدعة بحق.

لقد علقت كثير جمل ذاك العمل فائق الإبداع بذهني و استوقفتني مرات ومرات.

استدعت ذلك اللحن الشجي الذي لا يبارح وجداني حول فلسطين. 

ذلك العشق المتفرد الذي اخص به فلسطين خاصة و بلاد الشام عامة.

ربما تباين المستوى بين كتابيها المجموعين بين دفتي كتاب واحد "حد الوجع" و "أشياء أخرى" ما بين القصة والمقال.

ربما تبدى ذلك منطقي مع الضربات الإبداعية الماهرة النافذة شديدة العمق في قصص الكتاب الأول و كيف بدت في أبهى حلة وأرقي صورة و من ثم تعارضي مع بعض أفكار الكتاب الثاني تارة و تعارضي مع بعض سبل التناول تارات.

ربما لم أحب الميل الملحوظ تجاه أسلوب الوعظ المباشر الذي غلف جزء الكتاب الثاني أو لم أميل لتناول شبه أكاديمي لبعض موضوعات في كتاب أدبي في الأساس إلا أن ذلك العالم المتفرد الذي نقلتنا له الكاتبة الشابة و أتحفتنا به في تجربتها الراقية التي _أدرك جيدا_ كيف استنزفت جهدا و عمرا و جرحا ووجعا نشاركها فيه جميعا و حق لنا أن نفعل وأن نقول بان لا مجال لان نشفق من ذلك الحمل و حق لكل عربي مسلم أن يحمله يدا بيد مع الشقيق الفلسطيني بكينونته الفلسطينية _لا فتحاوية و لا حماسية.

تلك التجربة المتفردة التي أمدتني بزاد فكري و ثقافي و إنساني عذب حق لها أن تحظي ببعض التجاوز مع القدر الأكبر من التحية ."


*****

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق