الأحد، 11 أغسطس، 2013

هوس العبقرية: الحياة السرية لماري كوري



# حوليات

(٤٢)

في بيتنا كتاب

هوس العبقرية: الحياة السرية لماري كوري

 لـ / باربارا جولد سميث

عندما بدأت في قراءة هذا الكتاب ، قررت تسجيل رأيي أول بأول حتى لا أنسى بعض الملاحظات المهمة التي أثارت انتباهي في الكتاب.

بدايةً أعجبني تشجيع والد ماري كوري لها ولإخوتها ورعايته العلمية والأدبية لهم ، وأعجبني أيضًا أن الفقر لم يكن عائقًا في سبيل تحقيق الأمنيات والأحلام العلمية ولم يقف كحجر عثرة في طريق بطلتنا مدام ماري كوري.

كما أعجبني تشجيع زوجها ومشاركته لها في شغفها بالعلم والفيزياء.

وقد أدركت من خلال هذه السيرة الذاتية أن المثابرة والعمل الجاد هي التي توصل الإنسان لتحقيق طموحه مهما بدا مستحيلًا أو صعب المنال.

ومما لفت انتباهي منافسة العلماء لبعضهم البعض ، بعضهم منافسة شريفة وبعضهم منافسة غير شريفة.

وهناك بعض التفاصيل المملة بالنسبة لي وخاصة في شرح بعض النظريات الفيزيائية والتي لم افهم منها شيئًا ، ربما كانت مفيدة للمتخصصين.

وقد كان بودي لو ركزت الكاتبة على الجانب الإنساني في حياة ماري كوري أكثر من الجانب العملي.

بدأت استمتع بالجزء الأخير من الكتاب لعودة الكاتبة للحديث عن الحياة الإنسانية لماري كوري الزوجة والأم .. ويُحسب للكاتبة أنها لم تصور ماري كوري وكأنها أسطورة أو ملاك لا يخطئ كعادة كُتاب السير الذاتية بل أظهرتها على طبيعتها الإنسانية الحقيقية.

في هذا الكتاب وجدت العلماء وقد انقسموا إلى قسمين خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية فهناك من استغل علمه لخدمة التسليح والحرب وهناك من استغلها من أجل السلام والاستخدامات الطبية والمفيدة التي تخدم البشرية.

عمومًا الكتاب مثير للاهتمام ومفيد وبه دفعة للنساء لعدم التخلف عن ركب العلم والتقدم .. فنحن معشر النساء نستطيع بكل قوة أن نكون نداً للرجال في كثير من المجالات.

قراءة ممتعة ومفيدة أتمناها لكم.



*******

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق