الخميس، 16 أبريل، 2015

انكِسَارُ الرَّوح


انكِسَارُ الرَّوح

فُـؤَادِي بِــه غَــصَّـــةٌ وهُـــيَـامٌ           وفِي الرَّوحِ هَمْهَمَــةٌ وانْكِسَارْ

وواللهِ مَـا صَغُــرَتْ فِـي جَنَـانِـي        مَحَـبَّـتُــكُـمْ بَـلْ تَـخَـطَّـت بِـحَـارْ

غَـرِيــبُ الدِّيــارِ أَبُــثُّ حَــنِيـنِـي         وشَـوقِـي بِـدُونِ عَــشِـيـرٍ وجَـارْ

فَيـا خَـشيَتِي مِن حَقِيبةِ هَجــرٍ         ولَيــسَ بِهَــا عِـطـــرُ أهـــلٍ ودَارْ

وقَـد أَوصَـدَ اللَّيـلُ بَابَــه خَلـفِـي        فَمَا بَانتِ الشَّمسُ لِي أو نهـارْ

شَــرِبتُ الأسَىْ والعَـذَابَ وحِيدًا        فَـمَــا زَادَنِــي الـشُّــربُ إلَّا مِـرَارْ

حَشَا بِالضنى تُربَتِي الحُزنُ فَجْرًا      ورِيــحُ الـنَّـوَى ضـام فيها وجَــــارْ

ذَوَى عُشـبُ قَلبِـي لِبُعـدِ الغَوَالِي       وجَــــفَّ المَـعـــِينُ وحُـذَّ السِّـتَـــارْ

فَيـا ويـلَ نَفسِي بأرضِ التَّنـائِـي       إِذَا طــالَ فيهـا جَـوىً وانـتِـظَــارْ

....

ملاحظة:

القصيدة من بحر المتقارب (العروض صحيحة والضرب مقصور(.

****


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق