السبت، 18 أبريل، 2015

أمريكا الجنة والنار


في بيتنا كتاب
أمريكا الجنة والنار
لـ / عادل حمودة


بغض النظر عن أن مؤلف هذا الكتاب هو الصحفي المصري  (غير المحبوب لدى الكثيرين ) عادل حمودة إلا أن الكتاب كان فرصة جيدة للتعرف على أحد وجوه أمريكا بعيون صحفي مصري في فترة الثمانينات.

كعادتي ، مؤخرًا ، أصبحت الكتب هي التي تختارني وليس العكس ، هي التي تفرض نفسها وحضورها ، ومن ضمن خيارات محدودة لي في بلاد الغربة اخترت هذا الكتاب القديم صاحب الأوراق الصفراء البالية والتي تسببت بظهور إحدى البثور في وجهي والتي لم تفارقني حتى اللحظة.

هذا الكتاب هو عبارة عن بعض ملاحظات ولقاءات وانطباعات الصحفي عادل حمودة عن زيارته لأمريكا ، وقد حصل هذا الكتاب على جائزة الدولة في أدب الرحلات عام 1986م.

الجميل هنا ، أن هذه الرحلة كانت ممتعة ومفيدة ، قرأت فيها عن أمريكا الثمانينات والتي لم تختلف كثيرًا عن أمريكا في الألفية الثانية إلا في القليل.

كانت رحلة موفقة صحبنا فيها عادل حمودة في غرب وشرق أمريكا ، تحدث عن فيلادلفيا أقدم عاصمة لأمريكا وكيف أن الأمريكان يصفونها بأنها مدينة التواليت وهي إهانة لو تعلمون عظيمة!

كما تحدث عن واشنطن العاصمة ونيويورك وكاليفورنيا وهوليوود وعن صناعة السيارات والكمبيوتر والإنسان الآلي وتجارة الأعضاء البشرية والشيوعية والبيض والسمر والهنود الحمر ، والتقاليع الأمريكية ويهود ومسلمي أمريكا.

وقبل أن يتركني لم ينسى أن يقدم لي أشهر وأصغر كاتبة في أمريكا في الثمانينات وهي سوزان ديورك صاحبة كتاب " كل الخضرة " والتي حاولت البحث عنها أو عن كتابها عبر جوجل فلم افلح للأسف في العثور على أية معلومات ، ربما أحاول مرة أخرى لاحقًا ، كما عرفني أيضًا ، قبل أن يغادر إلى مصر ، على الكاتب الساخر أرت بوكوالد .

الكتاب كان ممتعًا وإن لم يخلُ من خفة دم مصطنعة من الكاتب ، واعتقد بأنني قد استفدت كثيرًا منه وقد حان موعد إرجاعه لصاحبته.

هذه بعض الاقتباسات منه..







*******



هناك 7 تعليقات:

  1. السلام عليكم
    نعم الكتب هى التى تختارنا وتسوقها الأقدار الينا لنتعثر فيها او تتعثر فينا ولم نعد نعلم من ما يقرأ الأخر .
    صرنا نحكيها وصارت تحكينا حتى امتزجت كلماتها بمشاعرنا .

    راقت لى قرائتك جذبتنى للبحث عن الكتاب ومطالعته

    ردحذف
    الردود
    1. هو كتاب ينصح بقراءته ..

      سعيدة بمروك وتعليقك.

      حذف
  2. فعلا هو كاتب سياسى قوى
    ويمكن تصنيفه الثانى بعد محمد حسنين هيكل
    الا انه يسبق هيكل فى كل الخصال السيئه والحسابات البينيه
    والمصالح والانتهازيه

    وبرغم هذا فلا تمنعنا عيوبه من الاستفاده من افضل ما فيه

    بوست جميل وقوى

    تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. هو فعلا مثل محمد حسنين هيكل ، نفس الخط تقريبًا :)

      حذف
  3. هو فعلا كتاب يستحق القراءه
    تحياتى
    سعيده بمرورى هنا ودى اول زياره ليا وان شاء الله مش هتبقى الاخيره

    ردحذف
    الردود
    1. سعيدة بزيارتك وإن شاء الله تتكرر :)

      حذف