الثلاثاء، 3 يوليو، 2012

سميحة خليل




هؤلاء أسلافي

(14)

سميحة خليل

ولدت المناضلة والسياسية والقيادية سميحة يوسف القبّج في عنبتا قضاء طولكرم عام 1923 م ، تزوجت من السيد سلامة خليل ولها خمسة أبناء ، وتوفيت عام 1999 م.

كان والدها رئيساً لبلدية عنبتا لأكثر من 36 عاماً ، انتقلت العائلة إلى طولكرم ، ودرست في المدرسة الابتدائية للبنات ، ثم التحقت بمدرسة الفرندز في رام الله ولكنها لم تتمكن من إنهاء تعليمها الثانوي بسبب الزواج.

عادت إلى مقاعد الدراسة وهي في الثانية والأربعين ، حصلت على شهادة الثانوية من الأردن ، والتحقت بجامعة بيروت العربية بالمراسلة لدراسة الأدب العربي ، ولكنها لم تحصل على الشهادة بسبب اندلاع حرب عام 1967 كما أنها مُنعت من مغادرة الضفة الغربية حتى عام 1973 م.

تعرضت إلى الاعتقال من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي أواخر عام 1976 بسبب علاقتها مع الجبهة الوطنية الفلسطينية وفرضت عليها الإقامة الجبرية عام 1980 م  لمدة عامين ونصف ، ومنعت من السفر إلى عمان لرؤية أبنائها لأكثر من 12 عاماً.

تم استدعاءها للتحقيق عدة مرات من قبل الحاكم العسكري وكبار مساعديه وتهديدها المستمر.

أسست جمعية الاتحاد النسائي العربي في البيرة وكانت رئيسة لها عام 1952م  ، ومن ثم أسست عام 1965م جمعية إنعاش الأسرة وكانت رئيسة لها حتى وفاتها.

مثلت المرأة الفلسطينية في أكثر من عشرين مؤتمرا في مختلف بلدان العالم، كما منعت من قبل السلطات الإسرائيلية من حضور عشرات المؤتمرات الأخرى.

يذكر أنها كانت المرشحة الوحيدة المنافسة لياسر عرفات على رئاسة السلطة الفلسطينية في الانتخابات التي جرت لأول مرة في الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1996م.

قام الدكتور شريف كناعنة والدكتور عبد اللطيف البرغوثي بـتأليف كتاب عن المناضلة والسياسية الفلسطينية  سميحة خليل تحت اسم ( مناضلة من فلسطين ).


وقد أطلق اسمها تخليداً لذكراها على إحدى المدارس في مدينة البيرة وهي " مدرسة سميحة خليل الثانوية للبنات".

أنشطتها:

·        عضو في المجلس الوطني الفلسطيني منذ عام 1965.
·        عضو في الجبهة الوطنية عام 1977م.
·        عضو في لجنة التوجيه الوطني عام 1978 م.
·        عضو في جمعية الشابات المسيحيات.
·        عضو في الهيئة الإدارية في اتحاد الجمعيات الخيرية في القدس.
·        رئيسة اتحاد الجمعيات النسائية التطوعية المشكلة من 55 جمعية في الضفة والقطاع.
·        رئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية المشكلة من 55 جمعية و6 أطر سياسية نسائية.
·        عضو في اللجنة التوجيهية لفروع اتحاد الجمعيات الخيرية:القدس, الخليل, نابلس .
·        أمينة الصندوق للجنة محو الأمية وتعليم الكبار.
·        عضو في جمعية المقاصد الخيرية.
·        عضو شرف في اتحاد المحامين العرب.
·        عضو في الاتحاد النسائي العربي – البيرة.
·        أنشئت لجنة الأبحاث الاجتماعية والتراث الشعبي الفلسطيني عام 1972م.
·        أصدرت المجلة الفصلية "التراث والمجتمع" في عام 1974م.

مؤلفاتها:

·        كتاب زجل بعنوان (الانتفاضة إلى الدولة).
·        عدة مقالات سياسية واجتماعية في الصحف المحلية والأجنبية.

حصلت على العديد من الشهادات والجوائز من:

·        وزارة الثقافة الفلسطينية 1995م.
·        مؤتمر من أجلك يا قدس 1995م.
·        جمعية البيرة - فلسطين 1995 م.
·        جمعية الأمريكان العرب 1993م.
·        الاتحاد الأمريكي -  رام الله 1993م.
·        الجمعية الفلسطينية للعلوم الرياضية 1993م.  
·        الاتحاد العام لطلبة فلسطين1992 م.
·        وسام القدس للثقافة والأدب 1991 م.
·        مهرجان الفنون الشعبية 1979 م.

___________
المصدر: كتاب " فلسطينيات" – امتياز النحال زعرب ، مخطوط.

*****

هناك 10 تعليقات:

  1. هي مثال المرأة المناضلة والقوية وذات العزيمة الصصارمة

    رحمها الله .. تحياتي الصادقة

    ردحذف
  2. السيدة الفاضلة امتياز النحال
    يبهرني ما تقومين به الآن وأتابع كل حلقات تلك الملحمة التي تنسجينها عن أسلافك ممن حملوا هم النضال في أرضك الغالية. وأسأل هل تكون هذه نواة مشروع كتاب يساهم في الحفاظ علي التواصل ما بين هذا الجيل الرائع وبين الأبناءوالأحفاد فيما يعيشونه هذه الأيام من التنغريب الثقافي والبعد عن شرايين الحس الوطني والقومي. هل تعلمين .. كان الجدود في زمن سابق في بلدنا يحفظون الأولاد تاريخ الأجداد وأسمائهم حفظاً حتي لا يغيب تاريخنا عن الأجيال اللاحقة لأن الأمة التي بلا تاريخ هي كأمة فاقدة للذاكرة كما كان يقول المخرج الراحل شادي عبد السلام، وهذه الذاكرة علي وجه الخصوص هي سلاح هام لضمان استمرار النضال من أجل عودة الحق السليب. ياسيدتي أنا يعجبني بشدة ما أجده من تنور الوعي عندك ما يشي بأن وراء ذلك إنسانة غير اعتيادية، وأدعو الله لك بالتوفيق في هذه الخطوة التنويرية الهامة. مع خالص التحية والتقدير.

    د. محمد زكريا الأسود

    ردحذف
    الردود
    1. سعيدة دكتور محمد برأيك وكلماتك وبصراحة شديدة فكرة الكتاب تروادني من فترة ولكني مقصرة بعض الشيء .. وان شاء الله لو اكتملت السلسلة على خير وأصبحت في حجم كتاب .. سوف افكر جديا في نشرها في كتاب خاص بها ..

      كلماتك تشجعني على الاستمرار .. فشكراً لك .

      حذف
  3. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    ليس بغريب على الفلسطينيات النضال ،و أؤيد بسدة فكرة الدكتور محمد زكريا "العصفورية" و أنمنى أن تقدمي على تنفيذ الفكرة امتياز.
    سعدت بتواجدي هنا ، كوني بخير دائماً :).

    ردحذف
  4. أستمتع بهذه السلسلة و مجهودك فيها مشكور أستاذتي،دوما نكتشف أن فلسطين بأرضها و أهلها ليست مصدر روحانية تحيينا بل أيضا مصدر امل و عزيمة و قوة و عزة و مثل عليا..سعدت و تشرفت بوجودي هنا.. تحياتي

    ردحذف
  5. النوع ده من الأدب مفتقدينه جدا في العصر الحديث

    تدويناتك مهمة جدا يا أستاذة ولازم حضرتك تجمعيها في كتاب .. هيخدم جدا المكتبة العربية

    تحياتي

    ردحذف
  6. أول مره بسمع بإسمها وأول مره بعرف إنه عرفات كان إله منافسات من النسوانات؟

    الله يرحمها,ويهنيالها على صبرها وثباتها

    حرمان وتحطيم أحلام ,, بجد مثابره كانت

    ردحذف
  7. شكرًا لتعريفنا بها

    ردحذف
  8. سعيدة بمروركم جميعا وتعليقاتكم وكلماتكم الطيبة ..

    واعذروني للتقصير في الردود وفي الزيارة ..

    كونوا هنا دائما ..

    كونوا بخير ..

    ردحذف