الجمعة، 13 يوليو، 2012

خلوصي بسيسو





هؤلاء أسلافي

(23)

خلوصي بسيسو

ولد الشيخ خلوصي عمر أحمد بسيسو في مدينة غزة عام 1909م ، والده هو الشيخ العالم عمر بسيسو أحد أقطاب التصوف في عصره ، وقد ورث عن أبيه حبه للعلم والتصوف.

تلقى تعليمه الأساسي في المدينة ثم سافر إلى مصر حيث التحق بالأزهر الشريف وحصل على الشهادة العليا في الأدب العربي.

عاد إلى غزة عام 1932م ، وقد تم تعيينه مدرساً للتربية الدينية واللغة العربية في ثانوية الخليل.

واصل دراسته حيث حصل على شهادة المعلمين العليا بفلسطين ، وقد قامت حكومة الانتداب البريطاني بنقله إلى إعدادية بئر السبع بسبب نشاطه السياسي والوطني.

وفي عام 1949 م ، تم نقله إلى القضاء الشرعي حيث تم تعيينه قاضياً شرعياً لمحكمة غزة.

وقد كان الشيخ عالماً في الأدب واللغة والفقه وكان أيضاً معتزاً بدينه وبتراثه العربي، كما كان له نشاط ملحوظ في نشر الدعوة الإسلامية والدفاع عن القضية الفلسطينية.

كتب العديد من المقالات السياسية واللغوية والأدبية والاجتماعية والتاريخية والدينية في عدد من الصحف المحلية والعربية ، كما له عدة دراسات وأبحاث في الفكر الإسلامي والأدب العربي.

من الجدير بالذكر أنه والد السيد: عبد الرحمن بسيسو سفير فلسطين في جمهورية سلوفاكيا ، والسيد: صخر بسيسو عضو اللجنة المركزية في حركة فتح.

أنشطته:

·        عضو منتدب في محكمة الاستئناف الشرعية العليا.
·        عضو في لجنة تنقيح القوانين والإجراءات الشرعية والوعظ والإرشاد.
·        عضو في هيئة تحرير المجلة الدينية " نور اليقين " الصادرة عن جمعية تحفيظ القرآن الكريم في غزة وذلك عام 1962م.
·        رئيس لجنة توجه الجهات بغزة لإجراء امتحان الأئمة والوعاظ والخطباء والمدرسين وسائر موظفي المعاهد الدينية.
·        رئيس لجنة الأوقاف المحلية بغزة.
·        رئيس مجلس صندوق الأيتام.
·        خطيب وإمام مسجد ابن عثمان شهاب الدين المعروف.
·        عضو لجنة امتحان المأذونين الشرعيين.
·        عضو لجنة الوعظ والإرشاد العليا.
·        عضو مؤسس في جمعية تحفيظ القرآن الكريم.

مؤلفاته:

·        تفسير القرآن الكريم ، الجزء الأول من سورة البقرة بالاشتراك مع الأستاذ محمد عواد رئيس تحرير مجلة " نور اليقين ".
·        أثر الأدب في بناء القومية العربية – مخطوط.

وقد رحل عن عالمنا الشيخ الفاضل خلوصي بسيسو عام 1965م ودفن في مقبرة العائلة بحي الشجاعية في غزة.

وقد رثاه الأستاذ الأديب والشاعر رامز فاخرة – مدير التربية والتعليم في قطاع غزة قائلاً:

عرفته في صباه لامعا فطنا                             بالعلم والدين والأخلاق مفتونا
وعاش في عنفوان العمر يدرس                       ما يلقاه حتى غدا بالكتب مقرونا
الناس تعرف قارونا وثروته                             وقد عرفنا به في الفقه قارونا
يا قوم ذلكم شيخ البلاد مضى                          ذكراه صارت ورودا أو رياحينا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر:

·        موقع عائلة بسيسو www.bsaisofamily.com.
·        موقع مؤسسة القدس للثقافة والتراث http://alqudslana.com
·        موسوعة أعلام فلسطين في القرن العشرين ، محمد عمر حمادة ، سوريا ،2000م.
·        الشيخ خلوصي بسيسو ، الباحث فيصل صالح الخيري – مجلة البيادر السياسي.

 ****


هناك 7 تعليقات:

  1. ماشاء الله ناس الانسان يفتخر بيهم فى اى مكان وفى ى زمان
    تحياتى ابوداود

    ردحذف
  2. السلام عليكم

    لازلنا متابعين للدرر التى تهدينا اياها
    جعل الله عملك بميزان حسناتك ونفع بك العباد

    تحياتى لك بحجم السماء
    كل عام وانت بخير

    ردحذف
  3. دائما ما تختارين المواضيع التى تسحذ المم وتوقظ قمم نفوسنا
    بارك الله فيكى واكثر امثالك

    ردحذف
  4. جذبني اسمه كثيرًا بصراحة !
    أتساءل إن كان له من معنًى جميل كأعماله و مؤلفاته و أنشطته !! ..

    مرةً أخرى كسابقِ المرات التي سبقت و التي ستأتي ،
    تثبتينَ لنا مجددًا كما اثبتَ كثيرونَ أنَّ لنا أجدادًا مسحوا من ذاكرةِ عقولنا ،
    لكنهم لم يمحوا من ذاكرة التاريخِ ..
    و الكتب ..

    شكرًا لكِ على هذه السلسلة الجميلة التي ستأخذ حيزًا جميلا في مدونتكِ دومًا .
    تشرفتُ بالتعرف على السيد خلوصي بسيسو ،
    و بانتظار الباقين !

    و ليعذرني البقية لأنَّ الحمى كانت تتآكلني ،
    و استصعبتُ المتابعة كثيرًا ...

    دمتِ بخيرٍ يا صديقتي الجميلة ..

    تحيآاتي لكِ ..

    ردحذف
  5. تحياتي أستاذة امتثال

    ردحذف
  6. سعيدة بمروركم وتعليقاتكم ..

    واعذروني للتقصير في الزيارة وفي الردود ..

    ردحذف
  7. عسى الله يغفرله ويرحمه

    شكراً لك

    ردحذف