الجمعة، 6 يوليو، 2012

نجاتي صدقي




هؤلاء أسلافي

(17)

نجاتي صدقي

ولد الكاتب والناشط الوطني الفلسطيني " محمد نجاتي "  بكر صدقي في القدس عام 1905م ، تلقى تعليمه في المدرسة الصالحية ثم انتقل إلى المدرسة الرشيدية وبعدها التحق بالمدرسة المأمونية ومن ثم " المكتب السلطاني " في القدس.

عمل عام 1924 م في دائرة البريد والبرق ، وقد انضم إلى الحزب الشيوعي الفلسطيني الذي أرسله للدراسة في جامعة كوتف في روسيا لدراسة الاقتصاد السياسي وذلك عام 1925م.

عاد إلى فلسطين عام 1929م ، وبدأ في نشاطه السياسي والوطني ، وقد تم إيفاده لحضور مؤتمر النقابات الدولية في موسكو عام 1931م إلا أن قوات الاحتلال البريطانية ألقت القبض عليه عند عودته ووضعته في السجن.

وعند خروجه من السجن ، سافر إلى باريس وهناك أصدر عام 1933م صحيفة " الشرق العربي " الشهرية والتي كانت توزع سراً في الدول العربية ، وكان يستخدم آنذاك اسماً مستعاراً هو " مصطفى العمري " ، وقد استمرت في الصدور حتى أوقفها رئيس الحكومة الفرنسية عام 1936م.

سافر إلى أسبانيا للمشاركة في الثورة ، ومن ثم سافر إلى لبنان ومن ثم إلى دمشق عام 1937م.

عمل في صحيفة " صوت الشعب " التابعة للحزب للشيوعي ومجلة " الطليعة " ومن ثم انتقل إلى جريدة " النهار " ومجلة " الجمهور" ثم انضم إلى أسرة مجلة " المراحل المصورة " بالإضافة إلى نشره العديد من المقالات في عشرات المجلات والصحف المحلية والعربية.

ساءت علاقته بقيادات الحزب الشيوعي حيث تم فصله منه عام 1939م وذلك لمعارضته اتفاقية عدم الاعتداء الموقعة بين هتلر وستالين وتعارض مواقفه الإنسانية والوطنية مع مبادئ الحزب.

عاد إلى القدس عام 1940 م حيث عمل في محطة إذاعة " الشرق الأدنى " ، وعند حدوث النكبة عام 1948م هاجر إلى قبرص حيث عمل في نفس محطة الإذاعة من هناك وذلك لمدة عامين.

انتقل بعد ذلك إلى بيروت وبدأ يكتب في الصحافة والأدب بالإضافة إلى ترجمة بعض الأعمال الروسية إلى العربية.


وقد تزوج من سيدة أوكرانية وأنجب منها ثلاثة أبناء " بنتين وولد ".

أجاد نجاتي صدقي ثلاثة لغات بالإضافة إلى لغته الأم وهي : الإنجليزية والفرنسية والروسية ، وقد اطلع على الأدب العالمي القصصي والروائي وهو ما أثر في كتاباته الأدبية حيث أطلق عليه البعض لقب " رائد القصة الحديثة في فلسطين ".

انتقل إلى اليونان للإقامة مع ابنته عام 1976م ، وهناك توفي عام 1979م.

وقد قامت مؤسسة الدراسات الفلسطينية بنشر مذكراته الشخصية عام 2001م.

مؤلفاته:

·        تاريخ الحركة الوطنية العربية من الانقلاب العثماني حتى عهد الكتلة الوطنية ، دراسة ، 1937م.
·        النازية والتقاليد الإسلامية ، دراسة ، 1940م.
·        بوشكين ، دراسة ، سلسلة " اقرأ " ، 1945م.
·        تشيكوف ، دراسة ، سلسلة " اقرأ " ، 1947م.
·        مكسيم غوركي ، دراسة ، سلسلة " اقرأ " ، 1956م.
·        الأخوات الحزينات ، مجموعة قصصية ، 1953م.
·        الشيوعي المليونير ، مجموعة قصصية ، 1963م.
·        النظام الكنجوي ومجنون ليلى .
·        المختار من القصص الروسي ، ترجمة ، 1952م.
·        المختار من القصص الصيني ، ترجمة ، 1952م.
·        المختار من القصص الأسباني ، ترجمة ، 1953م.
·        المرأة الملول وقصص أخرى ، ترجمة ، 1953م.
·        الخنفسة الذهبية، إدغار ألان بو، ترجمة ، 1954م.
·        الغراب ، إدغار ألان بو، ترجمة.
·        القط الأسود ، إدغار ألان بو، ترجمة.
·        رحلة ايرما، فولديمار فيدام، (في طلب الحرية) ترجمة ، 1955م.
·        الحصادون، لوكراند كانون الأب ، ترجمة ، 1957م.
·        بيترز فجر، مؤسس حرية الطباعة في العالم الجديد، ترجمة ، 1959م.
·        كارمن، بروسبير ميريميه، ترجمة ، 1962م.
·        مذكرات ليدي دوغلاس، ترجمة.
·        معركة شيلوه، شلبي فوت ، ترجمة ،1957م.
·        وراء الأسلاك، مرغريت بوبر، ترجمة.
·        الجديد في دنيا العلوم، فرانك روس، ترجمة ، 1964م.


الجوائز:

·        تم منح اسمه وسام القدس للثقافة والفنون عام 1990م.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر:

·        موسوعة ويكيبيديا – الموسوعة الحرة.
·        مقال لأوس داوود يعقوب – مؤسسة القدس للثقافة والتراث.
·        موسوعة كتاب فلسطين في القرن العشرين – أحمد عمر شاهين، 1992م.
·        مذكرات نجاتي صدقي– إعداد وتقديم حنا أبو حنا، مؤسسة الدراسات الفلسطينية ، 2001م.
·        حياة الأدب الفلسطيني الحديث «من أول النّهضة وحتى النكبة» – عبد الرحمن ياغي ، 1981م.
·        الأدب العربي المعاصر في فلسطين (1860– 1960) – كامل السوافيري ، 1987م.
·        من أعلام الفكر والأدب في فلسطين – يعقوب العودات (البدوي الملثم)، 1976م.

*****

هناك 8 تعليقات:

  1. إنه مثال مشرف بجد للمناضل والأديب والمترجم .. رحمه الله وأسكنه فسيح جناته

    ردحذف
  2. كالعادة
    استفدت جدا واضفت إلى معلوماتي

    بالتوفيق دايما يا أستاذة

    ردحذف
  3. يعطيك العافية حبيبتي
    والمعذرة على التقصير

    ردحذف
  4. نجاتي صدقي

    شخصية أخرى لم أكن أعرفها

    كل الشكر امتياز

    ردحذف
  5. عزيزتى.....
    شخصياتنا العظيمة بأعمالها.... أبدا لن يطويها النسيان طالما هناك مثلك دائما من يحيها فى قلوبنا ويكشف عنها غبار الزمن

    ردحذف
  6. مساء الغاردينيا
    كل يوم أكتشف شخصية لم اقرأ عنها
    حقاً أثريتني ادبياً "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
  7. سعيدة بمروركم جميعا وتعليقاتكم وكلماتكم الطيبة ..

    واعذروني للتقصير في الردود وفي الزيارة ..

    كونوا هنا دائما ..

    كونوا بخير ..

    ردحذف
  8. شكراً كثيراً على النبذه :)

    ردحذف