الاثنين، 26 مايو، 2014

أمل كعوش


# حوليات
(330)
هؤلاء أسلافي
أمل كعوش

ولدت رسامة الكاريكاتير الفلسطينية والمغنية أمل زياد كعوش في لبنان عام 1981 م لأب وأم فلسطينيين كانا أول من عرفاها إلى رسومات الشهيد ناجي العلي الذي كان مدرستها الأولى في الرسم , تنوعت دراساتها الجامعية ما بين الفنون الجميلة والموسيقى كما درست العلوم البيولوجية والبيئية , تعمل كرسامة كاريكاتير في جريدة السفير اللبنانية في صفحة " شباب" وموقعها الالكتروني كما عملت في مجال التربية والتعليم في مدارس وكالة غوث اللاجئين حيث درست العلوم والفنون.

تنشر أمل رسوماتها في مدونة على الإنترنت اسمها "ميرون" الذي هو اسم قريتها الفلسطينية قضاء صفد, وقد أطلقت أمل اسم "ميرون" على الفتاة مظللة الملامح التي تتكرر في رسوماتها والتي تميزت بعلاقتها مع القمر وخريطة فلسطين, ترسم أمل أيضا شخصيات أخرى مثل "ولدٌ" الطفل الحكيم و "صامد" الفتى الفلسطيني الساخر إلى جانب رسوماتها الأخرى بالأبيض والأسود وبالألوان أيضا.

عام 2008 فازت أمل كعوش بجائزة مسابقة "حنظلة" التي خصصتها "مؤسسة المورد الثقافي" في مصر لأفضل رسم كاريكاتيري يعبر عن المعاناة الفلسطينية في ذكرى النكبة. 

كما شاركت عام 2010 في الجزائر في مهرجان "فيبدا" للشريط المصور الذي ضم فنانين عالميين و كان لفلسطين زاويتها الخاصة في المهرجان. و قد نشرت أمل رسوماتها و بعض الكتابات في إصدارات فلسطينية أيضا مثل جريدة "الحال" عن جامعة بيرزيت ومجلة فلسطين الشباب (رام الله) التي كانت من أعضاء لجنتها الاستشارية.

في مجال الغناء، تطمح أمل لإصدار أغنياتها الخاصة ولديها حاليا إنتاج بسيط موجود على الانترنت أشهرها أغنية "هلالية" الفولكلورية وأغنية ساخرة بعنوان "وضع طارئ" و هي من كلمات المغنية الخاصة، أما انطلاقتها فقد كانت عام 2000 مع فرقة جفرا للأغنية الفلسطينية في بيروت قبل أن تتخذ خطها الخاص في الغناء والتأليف لتشارك في عدة فعاليات موسيقية عربية وعالمية في مصر، بلجيكا، فرنسا وآخرها الدنمارك حيث شاركت أمل بالصوت والرسم في فيلم وثائقي حول اللاجئين الفلسطينيين في الدنمارك.

وإلى جانب الفن الكاريكاتيري والغناء شاركت أمل كعوش عام 2009 م إلى جانب فنانين فلسطينيين من الوطن والشتات في معرض زار مدن فلسطينية عديدة بعنوان " فلسطين في عيون الفنانين الشباب " الذي نظمته مجلة فلسطين الشباب، وقد كانت مساهمة أمل عملا تجهيزيا حمل اسم "Motherboard Motherland" عبرت فيه الرسامة عن علاقتها البعيدة بالوطن من خلال التواصل الافتراضي.

.........

المصدر:
كتاب " فلسطينيات – وجوه نسائية فلسطينية معاصرة لـ/ امتياز النحال زعرب ، ط1 ، 2013م.

******

وهذه بعض لوحاتها :








هناك تعليقان (2):

  1. باذن الله
    تعود فلسطين ويعود اهلها

    ردحذف
    الردود
    1. إن شاء الله .. كلنا أمل في رحمة الله.

      حذف