الجمعة، 11 أكتوبر، 2013

باحثة البادية



# حوليات
(103)
في بيتنا كتاب
باحثة البادية لـ / مي زيادة

لقراءة الكتب القديمة طعم مختلف ومميز عن قراءة الكتب الحديثة ، تشعر معها بأن الكاتب لا يكتب لمجرد الكتابة بل يبدع طريقًا جديداً ساحراً فالكتابة عنده فن يجب احترامه ، وهذا ما شعرت به وأنا اقرأ أول كتاب لمي زيادة.
كتاب قديم جداً ورائع جداً ومميز جداً ، تتحدث فيه الأديبة مي زيادة عن باحثة البادية ملك ناصف، كنوع من الرثاء لتلك الأديبة الرائعة التي رحلت في ريعان شبابها لتترك خلفها مجموعة من المقالات التي تم جمعها في كتاب بعنوان " النسائيات " والتي سعدت بحصولي على نسخة الكترونية منه هو الأخر وينتظر على رف " للقراءة " حتى يأتي دوره.
تحدثت مي عن ملك المرأة - المصرية - المسلمة -الكاتبة - الناقدة – المُصلحة.
ثم تحدثت عن قاسم أمين ومن ثم انتقلت لرسائلها المتبادلة مع الأديبة ملك .. كم هي جميلة تلك الرسائل فهي قطع فنية زاخرة وفي منتهى الروعة.
ثم تحدثت عن لقائها الشخصي بها ، وعن وفاتها وهي في ريعان الشباب.
سبحان الله لو كان مقدراً لها أن تعيش أكثر من عمرها الذي لم يتجاوز32 عامًا لربما تغيرت الخارطة الأدبية في مصر كثيراً ، ولكنه قدرها كما هو قدر الأديبة مي التي توفت هي الأخرى في عز شبابها.
كتاب أنصح بقراءته وبشدة لأصحاب الأذواق العالية.
****


هناك 4 تعليقات:

  1. احترم ذائقتك الأدبية جدا ً , لذلك ساضع الكتاب على رف للقراءة حالا ً ^_^

    ردحذف
  2. في القائمة ان شاء الله صديقتي امتياز واصلي واستمري في تعريفنا بالكتب
    أشكرك :)

    ردحذف
  3. الشكر لكم يا أصدقاء لتواجدكم هنا ..

    ردحذف