الخميس، 24 أكتوبر، 2013

غسان كنفاني صفحات كانت مطوية



# حوليات

(116)

في بيتنا كتاب

غسان كنفاني صفحات كانت مطوية

 لـ / عدنان كنفاني

يقال بأن الشيطان يكمن في التفاصيل ، أقول بأن الإثارة تكمن في التفاصيل ، جاء كتاب عدنان كنفاني وكأنه رؤوس أقلام أو مشروع كتابة سيرة ذاتية ، تحدث عدنان عن كل شيء إلا غسان!

قد يكون حكمي جائراً بحق الكتاب ، لكن عنوانه مضلل ، فالقارئ عندما يشرع في القراءة ، سوف يُفاجئ بأن الكتاب عن العائلة أكثر منه عن غسان ، يتحدث عن الوالد والأخ الأكبر غازي والأخت فايزة ثم يعرج قليلاً على سيرة غسان.

كنت أتمنى أن يتطرق الكتاب إلى تفاصيل أكبر وأكثر في حياة غسان ، مثلاً قصة زواجه من " آني " وأولاده ، قصته مع غادة السمان ورسائله إليها ، طبيعة عمله في الصحافة ، كتبه ، مقالاته ، انضمامه لحركة القوميين العرب ، ويا حبذا لو نقل لنا الكاتب مشاعر وردود أفعال العائلة على فقدان ابنهم غسان ولميس ابنة ابنتهم فايزة في حادث التفجير.

هناك الكثير من الأسرار التي لم يرويها عدنان ، هناك الكثير من الكلمات التي كانت بحاجة إلى أن تُكتب.

أتمنى أن يحاول عدنان كتابة جزء ثاني لهذه السيرة الغنية بالتفاصيل والأحداث ، أن يكتب سيرة العائلة كاملة ويرفقها بالكثير من الصور والوثائق ، هي حقًا من العائلات الفلسطينية التي تستحق أن تكتب سيرتها الذاتية ، كما أتمنى أيضًا أن ينشر مذكرات والده ( كتبها على مدار ستين عامًا ) ، فهي تأريخ لمرحلة هامة في القضية الفلسطينية.

عامًة الكتاب كان تجربة ممتعة بالنسبة لي ، اقتربت أكثر من طفولة غسان الصعبة ( شأنه شأن كل أطفال فلسطين ممن عاصروا النكبة ) ، وسعدت بتعرفي على أخيه عدنان والذي يشاركه نفس الولع بالكتابة ، وإن شاء الله اكرر التجربة بقراءة المزيد من الكتب والقصص القصيرة للأديب والصحفي عدنان كنفاني الأخ الأصغر للراحل غسان كنفاني.

******



هناك تعليقان (2):

  1. جميله هى تلك التدوينات التى تمنحك رأيا فى كتاب تسعدنى كثيرا :)

    ردحذف
  2. ويسعدني أنا زيارتك .. نورتنيني .

    ردحذف