الأحد، 27 أكتوبر، 2013

إلى ساحر


# حوليات
(119)
في بيتنا كتاب
إلى ساحر لـ / لبنى السحار


الكتاب عبارة عن مجموعة من الخواطر الرقيقة التي كتبتها لبنى السحار وتهديها لـ محمد عساف وفيها تبدي إعجابها بالفنان الفلسطيني محبوب العرب.

مما راق لي

·        ابتسامته تغني عن المعطف والمظلة والمدفأة.
·        ابتسامته كأنها حكم إفراج مبكر أو غيمة متمردة تصر أن تسقي الأرض قبل الموعد المتفق عليه. 
·        في عينيه حقل ألغام وأنغام وحزن ألف عام.

أعادني هذا الكتاب الصغير لذكريات برنامج محبوب العرب ، وكيف كان محمد عساف حديث الساعة بالنسبة للفلسطينيين في الداخل والخارج. 

الكتاب خفيف قليل الصفحات لكن ممتع جداً ، أعجبني وبشدة ، وأتمنى أن اقرأ ذات يوم كتاب لبنى الأخر " كوخ في عطارد " ، اعتقد بأنه كتاب مميز ، إذا كانت هذه هي العينة.


*****

هناك 5 تعليقات:

  1. my comment today is not so (nice) or gentle!

    but

    محبوب العرب
    ?

    I have nothing against his talent, I don`t watch TV or such shows but it is almost impossible to escape their
    effects because of all this interconnectedness we r living amongst now,

    I listened to his voice , mainly through quick excerpts via twitter shared clips,
    my point is that we r so entrenched -we are!- to such branches -I`m using branches for a reason!- of art, which is a false feeling, a total representation of improper hierarchy of priorities

    and -to me- writing a short book about anything related to it is just not viable, not worth it!

    --------
    writing this comment is a contradiction to this -I suppose- , I should have not wasted time if that`s my argument, or big chunks of it, but there u have it, yet another example of the improper priorities and utilizing them our efforts, no matter how slim, into a higher meaning

    even if that meaning states to read/write something that has a better beneficiality coming out of it

    apologies if I seem rude , never was the intention.

    Thank you

    ردحذف
  2. أولاً .. تعليقاتك باللغة الإنجليزية ، ولها أسبابها طبعًا ، تشحذ همتي وتعيد لي بعضًا من ذكرياتي مع اللغة الإنجليزية والتي كانت ذات يوم دراستي في الجامعة ، لكن للأسف عدم ممارستي لها بشكل فعلي على أرض الواقع بعد التخرج جعلها تضمحل وتتقلص ..

    ثانيًا .. أنا معك في كل ما قلته ، لكن الكتاب يعود لصديقة أحببت أن اطلع على تجربتها الكتابية ، قد لا يكون كتابًا بالمعنى الحرفي لكنه تجربة استمتعت بخوضها ، ولا اعتقد بأني سوف اخطو نفس الخطوة في يوم من الأيام ، بالنسبة للبرنامج ، لم اكن من المتابعين له ، لكن وجود محمد عساف ابن غزة " مدينتي " وهو ابن فلسطين قبل كل شيء ، ومعرفتي الشخصية بأخواته والحالة التي صنعها في غزة ولم نعتد عليها من قبل دفعني لمشاهدة البرنامج والكتابة عنه في مدونتي عندما فاز باللقب ، وهو مجرد لقب يطلق على الفائز في البرنامج وليس صفة .. وهو نفس السبب الذي دفعني لقراءة هذا الكتاب

    ثالثًا .. بهذا الكتاب حاولت الهرب من كتاب " الويلات المتحدة الأمريكية " لـ / شادي عبد السلام ، وهو كتاب مرهق إنسانيًا وذهنيًا .

    أرجو أن تكون وجهة نظري قد وصلت لك ..

    كل التحيات ..

    كن هنا دائمًا

    ردحذف
    الردود
    1. I hope I was clear that I have nothing personal against M. Assaf, nor his voice
      just the whole fiasco concept of such programmes. :)

      -----------
      If u manage to do some translation work once/month and stick to that routine then it might pull u back to the passion :)

      I love our language , I really do, & I miss it! speaking and writing, the interaction is missed

      but still, a balance is a good thing
      ----------------
      الويلات المتحدة الأمريكية is a devastating one!
      :((

      ----------

      the other week I saw yr page on goodreads :)

      sadly I deactivated my account there but still nice to read yr reviews there as well

      حذف
    2. موقع الجودريدز مهم بالنسبة لي أكثر من الفيس بوك ، هناك أجد نفسي أكثر ،، خسارة أنك تركته ..

      حذف
    3. my account there turned into a mini-chat platform!
      :(

      حذف