الأربعاء، 30 أكتوبر، 2013

غزة - أريحا المأزق والخلاص


# حوليات
(122)
في بيتنا كتاب
غزة – أريحا المأزق والخلاص
لـ / عبد القادر ياسين


هذا الكتاب غيَّر مفاهيم كثيرة كنت أؤمن بها ، فتَّح عيوني على أشياء لم أكن اعرفها أو حتى افهمها ، لكني بحاجة بالتأكيد لكتب أخرى حتى تؤكد لي وجهة النظر التي تبناها الكتاب والتي أثرت في تغيير وجهة نظري أنا أيضًا.

المزيد من الكتب ، والتي تتعلق بنفس الموضوع لكن من وجهات نظر مختلفة ، هي ما احتاج إليه في هذه المرحلة.

هذا الكتاب لا يعتبر هجوم لمجرد الهجوم على اتفاقية أوسلو – واشنطن أو اتفاقية عرفات – رابين أو حتى اتفاقية غزة – أريحا أولاً ، سمه كما يحلو لك عزيزي القارئ حسب توجهاتك السياسية والإيديولوجية.

فالكاتب هنا يسوق لك بالأدلة والبراهين وإعمال العقل ما كان من قيادة منظمة التحرير ، وأسباب توقيع هذه الاتفاقية المشئومة ، وما آلت إليه الأمور بعد التوقيع ، ورغم أن الكتاب قد خرج للنور بعد مضي عام على الاتفاق إلا أن الكاتب استطاع أن يستشف المستقبل البعيد ، فنحن – بعد مرور عشرين عامًا –  لم نزل نعاني من تبعات ذلك الاتفاق الذي جاء ضبابيًا غير مفهومًا ، كان الهدف منه الخروج من الوضع الراهن بأقل الخسائر الممكنة حتى ولو كان على حساب الثوابت الفلسطينية. 

كنتُ اعتقد فيما مضى ، أن معارضي هذا الاتفاق هم أصحاب الأحزاب والحركات الدينية مثل حماس والجهاد الإسلامي ولم أكن أدري أن أصحاب الفكر الشيوعي واليساريين هم أيضًا من المعارضين ، وكلا الطرفين يسوق أسباب معارضته بما يتوافق مع أفكار حركته أو حزبه.

وقد استطاع أبو عمار – حسب ما ذُكر في الكتاب – أن يصور للطرفين هذا الاتفاق بما يتوافق مع إيديولوجياتهما ، فكان يُشبهه للمتدينين بصلح الحديبية الذي عقده الرسول صلى الله عليه وسلم مع قريش ، ويُشبهه لليساريين بصلح بريست الشهير.

وقد صاحب هذا الاتفاق موجات من الرفض والاستنكار والتخوين أحيانًا وخاصة في أوساط السياسيين والمثقفين أما بالنسبة لعامة الناس والبسطاء ، فلقد جاء في نظرهم كانتصار للانتفاضة " انتفاضة الحجارة " وعودة بعض أراضيهم المحتلة من الكيان الإسرائيلي!

لكن الحقيقة المفزعة أن المستفيد الأكبر من هذا الاتفاق هو إسرائيل نفسها وبعض الدول العربية التي أرادت إقامة علاقات اقتصادية وسياسية مع إسرائيل تحت غطاء شرعي مقبول ، وقد حانت لها الفرصة بعد أن وقع الفلسطينيون أنفسهم اتفاقية سلام مع العدو ، والوحيد الذي خسر هو الشعب الفلسطيني للأسف.

ولقد دافع أبو عمار عن نفسه بعد اتهامه بالخيانة والتفريط وقال بأن لديه هو أيضًا اعتراضاته على الاتفاقية ولكنه حمل العرب والوضع الدولي ما آلت إليه الأوضاع وأنه اضُطر أن يقبل بهذه الاتفاقية بشروطها المجحفة.

وكما يقول سميح القاسم في إحدى المقابلات: "مساحة ما أُعطِي لشعبنا في أوسلو أقلّ من مساحة الدم الفلسطيني الذي سُكب. دمنا أوسع من أوسلو".

عمومًا الكتاب شامل لجوانب كثيرة من قراءة وتحليل لاتفاق أوسلو لكن عيبه الوحيد أنه لم يضع حلول عملية بديلة للخروج من هذا المأزق.

اذكر أني قرأت ذات مرة أنه عندما سُئِلَ أحد أبطال توقيع هذه الاتفاقية عنها ، بعد مرور عشرين عامًا على توقيعها قال: " لقد ماتت أوسلو منذ زمن ، فلماذا الحديث عنها الآن ؟! ".

لكن هل فعلًا ماتت اتفاقية أوسلو ، ولو سلمنا بذلك ماذا نقول عن تبعاتها التي ما زلنا نعاني منها حتى الآن؟!

ملاحظة :
اقرؤوا الاقتباسات بتمعنٍ وتأنٍ.














*****

هناك 7 تعليقات:

  1. I`ve never heard of it! :shame!:

    I wish I can find for it in near future
    ------------
    May I pinpoint some comments plz:

    - in such "sensitive" books/titles I (think) it would be a good idea to make a quick definition/introduction into whom the author is
    - following the same logic above, it might be better to draw a quick overview "or at least a link to" what صلح بريست is .. it might be hard to believe but a lot will be clueless about it or the relation it has to the book in hand
    "just think how the newer generations would stumble while reading this"

    - stating the years is something essential in reviews of such -again- sensitive books, some -if not many!- won`t be aware of the time horizons of what u r talking about, also other than -just- saying 20 years from ... state the year u r posting your review about the book
    - there were two paragraphs that just didn`t seem to quiet fit:
    فتَّح عيوني على أشياء لم أكن اعرفها أو حتى افهمها ، لكني بحاجة بالتأكيد لكتب أخرى حتى تؤكد لي وجهة النظر التي تبناها الكتاب والتي أثرت في تغيير وجهة نظري أنا أيضًا.

    +

    يسوق لك بالأدلة والبراهين وإعمال العقل ما كان من قيادة منظمة التحرير ، وأسباب توقيع هذه الاتفاقية المشئومة & ...
    لم نزل نعاني من تبعات ذلك الاتفاق الذي جاء ضبابيًا غير مفهومًا ، كان الهدف منه الخروج من الوضع الراهن بأقل الخسائر

    for the out-of-context reader this might sound like a contradiction!

    if u do feel that the author has a point u might want to rephrase the 1st paragraph OR go into SOME deep analysis from the book and say u agree with that because .. and because ... etc

    - your reviews r really neat, and the consistency in posting them is remarkable, so I think it`s hard to keep all details and fundamentals of unbiased professional reviews
    -------------------

    One last thing,
    these r MY own personal comments, not saying they r optimal or anything
    "Merely I`m concluding with this for any1 who might read this, as I`m positive -I hope! :)- u won`t take this as a criticism
    per se!

    Thank you for your efforts, always

    ردحذف
    الردود
    1. اتفهم ملحوظاتك على العرض ، لكن بالنسبة لي هذا الكتاب كان صادم بالنسبة لي وخاصة أني كنت من المؤيدين لاتفاقية أوسلو على اعتبار اني كنت في الثانية عشر من عمري آنذاك وكنت من " عامة الناس والبسطاء " الذين اشرت لهم في التدوينة ، لكن كلما كبرت كلما تغيرت وجهة نظري ، بالنسبة للكتاب أنا قرأته في شهر سبتمبر في اخر يوم ، وعجزت عن كتابة ريفيو عنه ، ولا اعرف السبب .. لذلك ربما جاء هذا الريفيو ناقصاً ، بالنسبة لصلح بريست على سبيل المثال ، فأنا استعين دائما بعمنا جوجل واعتقد بأن من يرغب بقراءة هذا الريفيو البسيط عليه أن يتعب قليلا ويبحث بنفسه عن المعلومة طبعا بعد أن يقرأ الكتاب ولا يكتفي بتدوينتي البسيطة والتي لم تكن وافية كما يجب .لكن هذه طريقتي في العرض للأسف ، دائما عرض مقتضب غير موسع ، ربما لضعف في قدرتي على " نقد " الكتب وربما لضيق الوقت وخاصة في وجود أطفال ومشاغل أخرى ، وربما بسبب التدوين اليومي المرهق ..لا اعرف بالتحديد .. عمومًا عرضي للكتب عبارة عن رأيي غير المهني فأنا لست ناقدة ولكني قارئة عادية تكتب عن الأشياء التي أثارت حفيظتها أو لفتت انتباهها .. تلك القارئة التي لا تشبع من القراءة وتطلب المزيد ويا حبذا لو كان في نفس الموضوع حتى تتضح لها الرؤية أكثر ..

      سعدت بمناقشتك للكتاب رغم أن هناك بعض الكلمات التي لم افهمها .جيداً ، ربما ابحث عنها في ترجمة جوجل ^_^

      حذف
    2. على فكرة أمامي كتاب اخر عن نفس الموضوع بعنوان طبخة أوسلو لكني أجلته وقدمت عليه هذا الكتاب لأن " طبخة أوسلو " مؤيد للاتفاقية بعكس هذا الكتاب ، وربما أغير رأيي واقتنع بما جاء في " الطبخة " ، من يدري ؟؟

      حذف
    3. Striking a balance between objectivity & subjectivity is hard, not just in writng (a review or what so ever) but in any kind of communication (even dialogues with oneself)

      that said, I want to reemphasize my admire to your persistence in writing these blog posts.

      I guess what I was trying to say is 4 sensitive topics like these maybe it is better to make the balance toward showing the OTHER point of view and trying to hold one`s thoughts + feelings , because u want to draw attention to a subject that u regard as important and want others to read this book/material/speech and understand -indirectly- why r u opposing it

      ----------

      I read excerpts of the 2nd book, it tries to polish the (joke) but I guess it failed, I think u will find it -in a way- complementary to this book

      ---------
      Allah ya3teeki al 3afyeah ya rab,

      really u r a talented writer, yr approach in reviews is 3anjad unique, my 1st comment was just about one -style- of reviews that might be helpful in gathering people around a thorny subject

      --------

      I TALK A LOT! :apologies:

      حذف
    4. شكراً لكلماتك الطيبة في حقي ,, ولقد أسعدتني المناقشة معك ..

      كن هنا دائماً ، وفي انتظار تعليقاتك على عرض الكتب أو كتاباتي الأخرى ..

      حذف
  2. هل يمكننى الحصول على نصخة من الكتاب لانه مهم اموضوع التخرج

    ردحذف
    الردود
    1. الكتاب متوفر الكتروني ، يمكنك مراسلتي على بريدي الالكتروني وسوف ارسل لك نسخة منه
      rafah81@hotmail.com

      حذف