السبت، 26 أكتوبر، 2013

الرجال من بولاق والنساء من أول فيصل


# حوليات
(118)
في بيتنا كتاب
الرجال من بولاق والنساء من أول فيصل
لـ / إيهاب معوض


الكتاب ساخر وينفع كفاصل بين الكتب الدسمة ، فهو النسخة المصرية الساخرة من كتاب الرجال من المريخ والنساء من الزهرة.

الشيء الذي أعجبني في الكتاب هو أن الكاتب حاول أن يوصل لنا رسالة وهي أن كتب التنمية البشرية الغربية والخاصة بالعلاقات الزوجية تطبق على مجتمعاتهم وليس على مجتمعاتنا الشرقية  المحافظة ، لأن الاختلاف بين المجتمعين الشرقي والغربي كبير جداً .

كتاب الرجال من المريخ والنساء من الزهرة عمل ضجة كبيرة عند صدوره ، ورغم ذلك لم أتشجع لقراءته ، قد يكون الكتاب ناجح في الغرب لأنه يناقش المشاكل بين الرجل والمرأة حسب المفهوم الغربي ، لكن لا اعتقد بأنه سوف يكون مفيد في مجتمعاتنا الشرقية ، لأن – ببساطة – نحن نختلف عنهم ومشاكلنا تختلف عن مشاكلهم أيضًا.

أنا أساسًا عندي مشكلة مع كتب التنمية البشرية ، لا استسيغ أغلبها ، رغم أني قرأت عدة كتب في التنمية البشرية  لكريم الشاذلي وشريف عرفه ، والحق يقال أني لم اقرأ ولا كتاب للمرحوم بإذن الله إبراهيم الفقي !

كان في هجوم كبير على الكتاب والكاتب ، من نوعية أنه كتاب نمطي وتافه، لكن للأسف مجتمعنا العربي أصبح هكذا ، ما جاء في الكتاب هو حال غالبية البيوت العربية ، كل المشاكل التي ذكرها الكاتب موجودة ويعاني منها الرجل والمرأة بنسب متفاوتة ، الفتاة أصبحت تبحث عن عريس " أي كلام " حتى لا تحصل على لقب " عانس " ، وخاصة بعد أن تجاوزت الثلاثين من عمرها ، تأخر سن الزواج وتحميل الفتاة مسئولية ذلك جعل الفتاة تبحث عن أي عريس والسلام ، ترضى بأقل مما تستحق حتى تحصل على لقب متزوجة ولقب أم ، يعني الكاتب لم يأتي بالشيء الغريب عن المجتمع للأسف ، وهذا سبب رئيسي للخلافات الزوجية ، تحدث عن فترة الخطوبة ، ليلة الدخلة، الشخير ، حشر الزوج لمناخيره في شؤون البيت ، الصراع الأبدي بين الحماة والكِنة ، الخيانة الزوجية ، وتفكير الرجل بالزواج للمرة الثانية ، وكل هذه الأمور رغم كونها فيلمًا عربيًا بامتياز إلا أنه هو الواقع الذي يعيشه الكثيرون منا للأسف.

بالنسبة للنصائح التي قام الكاتب – مشكوراً – بإسدائها لنا في بداية الكتاب ، فهي مضحكة جداً وليست بهدف تطبيقها في حياتنا اليومية ، أما في الأجزاء الأخيرة فاعتقد أنها جاءت جادة رغم اختلافي معه في بعض النقاط.

ما الفائدة التي خرجت بها من الكتاب ؟ اممم حقيقةً لم اخرج بأي فائدة عملية ، فكل ما جاء في الكتاب معروف بالنسبة لي ، قرأته في عدة كتب لكن بأساليب مختلفة ، لكن الشيء الوحيد الذي خرجت به – وهو يكفيني الآن – هو ابتسامة على شفتي وضحكة جانبية خفيفة بعد يوم شاق ومتعب وعامر بالأعمال المنزلية.

أدرك بأنه بعد عدة أيام لن أتذكر شيئًا مما قرأته في الكتاب ولن يعلق ببالي أي جزئية لكن يكفيني أنه " فصلني " عن الواقع الصعب والكئيب لمدة ثلاث ساعات تقريبًا وهذا يُحسب للكتاب من وجهة نظري.

****

هناك 5 تعليقات:

  1. " تطبق على مجتمعاتهم وليس على مجتمعاتنا" + "ولن يعلق ببالي أي جزئية لكن يكفيني أنه " فصلني " عن الواقع الصعب والكئيب لمدة.."

    :)

    those 2 lines were my get-away msgs from your review, which I thank you for.

    I haven`t read it, not going to I guess, I -also- didn`t survive
    half an hour of
    الرجال من المريخ والنساء من الزهرة
    I think the marketing aspect is the name of the game, even when it is about books/novels! It has always been a factor but not the ultimate one as it is now!


    ------------
    Thanks for all the reviews u send our way, they r really neat
    apologies but I have no Arabic keyboard at the moment and too lazy to use a V-one or translation site
    :)

    ردحذف
  2. تعليقاتك بتخليني احس بأن هناك فائدة لما اكتبه ، شكراً لتواجدك الدائم هنا ،، وممتنة بشدة لدفعاتك المعنوية لما اكتبه .

    ^_^

    ردحذف
  3. كتاباتك دائما لها فايدة
    اشاركك الاحساس ان التنمية البشرية بحسها كتير دجل مش اكتر انا كمان ماحاولتش اقرا الكناب ده اتخنفت من فكرة ساخر دي ...للاسف

    ردحذف
  4. شكراً يا مروة .. والله بصراحة الكتب الساخرة كثرت وزادت ، كمان كتب التنمية البشرية بشعر معها اني في فصل والكاتب هو الأستاذ .. وكلها مكررة ومفيش فيها شيء جديد ..

    ردحذف
  5. كتب التنمية البشرية هي بمثابة تخدير لواقع أليم يمر به الشخص.. فلا الظروف تتغير.. ولا الأشخاص تتغير.. ولا أي شيء يتغير.. بل عليك "طعج" نفسك لتتناسبي مع الظروف.. وكله كلام ع الفاضي
    أما كتاب الرجال من المريخ... لم أستسغه أيضا.. لم أكمل قراءته.. سأقرأ كتابتك لأني بحاجة إلى الاسترخاء والابتسام.. ويا رب نلائيه على ال play

    ردحذف