الثلاثاء، 29 أكتوبر 2013

هجرة


# حوليات
(121)
هجرة



ورأيتُ هناك سربًا من الطيور المهاجرة في سمائنا الصباحي ، أحببتُ أن استوقفها قائلةً :

" هذي البلاد أحسن من غيرها " ،

 لكن لساني لم يطاوعني !



*****


هناك 3 تعليقات:

  1. هذه بلاد لم تعد كبلادي ...

    تدوينتك ذكرتني بهذا البيت لشاعرنا فاروق جويدنا ..

    تحياتي

    ردحذف
  2. للأسف بلادنا لم تعد كما كانت
    ترى هل ستعود ذات يوم كما كانت ؟
    الله أعلم

    تحياتي

    ردحذف