الثلاثاء، 12 أكتوبر، 2010

أنا خفت على العدة بصراحة !






في مسرحية عادل إمام " شاهد ما شفش حاجة " لفت انتباهي مشهد الأسد والأرنب ، عندما ذهب سرحان عبد البصير لزيارة أرنبه في حديقة الحيوانات وهذا نص المشهد ، ركزوا في الكلام :
" أما أنا ح احكي لكم عن حتة فصل ،  امبارح جتني فاتورة التليفون فيها مكالمات زيادة بـ 18 جنيه ، تخيلوا 18 جنية مكالمات زيادة مع العلم نادر لما اتكلم مع حد ، اتكلم مع مين يا حسرة ، ثم انا معنديش تليفون ، رحت المصلحة  علشان اشتكي قالولي ادفع الاول وبعدين اشتكي ، رحت ادفع قالولي الساعة 12 والخزنة قفلت تعال ثاني يوم بقى، رحت ثاني يوم لاقيت صف طويل عريض ، فضلت واقف لغاية ما وصلت للشباك قالولي لا ده معاد الدفع فات ولازم تدفع عشرة جنيه غرامة يا اما نشيل العدة ، بيني وبينكم انا خفت على العدة بصراحة، رحت دافع ولا هممني حاجة " .
طبعاً أسلوب عادل إمام في المسرحية غير الكتابة خالص ( بغض النظر عن من هو عادل إمام ) ، هذا المشهد بسخريته هو نفس المشهد الذي حدث للكثير منا ، عندما قامت سلطة رام الله بالتعاون مع سلطة غزة بخصم مبلغ 170 شيكل على كل موظف و موظفة بغض النظر إذا كان لديه اشتراك في شركة الكهرباء أم لا ، فمثلاً ، أنا موظفة وزوجي موظف ولا يوجد باسمي أو اسمه أو حتى اسم والده " رحمة الله عليه " أي اشتراك ، كما أننا نسكن في شقة بالإيجار ، يعني لا يوجد صلة لا من قريب ولا من بعيد بيننا وبين شركة الكهرباء ، اللهم إلا الفاتورة والتي ندفعها بانتظام أول كل شهر ، وعلى الرغم من ذلك تم خصم المبلغ المذكور أعلاه من راتبي وراتب زوجي للشهر الثاني على التوالي ناهيك عن استمرار انقطاع الكهرباء!! ، ذهب زوجي إلى الشركة ليستفسر عن حكاية الخصم  لا ليشتكي مثل سرحان عبد البصير ، "آه خلينا جنب الحيط أحسن" ، المهم طلبوا من زوجي أن يدفع مبلغ 100 شيكل (!)  " مش عشرة جنيه " وقاموا بإعطائه طلب لتعبئته وأخبروه أنه سوف يتم النظر في هذا الطلب وأنهم سوف يخصمون المبلغ الذي تم اقتطاعه من الراتب من الفاتورة القادمة ولكن هذا لم يحدث ، بل تم الخصم مرة أخرى ، وبذلك يتم دفع فاتورة الكهرباء في ميعادها بالإضافة إلى الخصم من راتبي وراتب زوجي ، يعني ندفع قيمة  الفاتورة ثلاث مرات في الشهر الواحد، هذا لو اعتبرنا أن قيمة الفاتورة 170 شيكل ، فاستهلاكنا للكهرباء لا يتجاوز الـ 100 شيكل، ولو أننا نسكن في شقة تمليك لما دفعت الفاتورة أصلاً ، لأنها تخصم من الراتب ، يعني لماذا ادفع لصاحب الشقة قيمة الفاتورة وكمان يتم خصم قيمتها من الراتب !! لا اعرف من الذي أشار " أكيد مش موظف ! "على السلطتين بهذا المقترح والذي فيه ظلم كبير على الموظفين ، المهم أننا مازلنا ندفع فاتورة الكهرباء على  الرغم من الخصم خوفاً من أن يشيلوا العدة!!

**********

هناك 4 تعليقات:

  1. فعلا من اقترح هذا الاقتراح أراد من المواطن المسحوق بغلاء كل شيء وارتفاع كل شيء الا راتبه أراد منه هو أن يتحمل تقصير كلا الفريقين تجاه توفير متطلب أساسي وهو الكهرباء أعتقد أنه يجب محاسبته وتعليقه من قفاه حتى يتعلم مسئوليته

    ردحذف
  2. عطرت مدونتي بمرورك يا " كلام " ، فعلا من اقترح هذا الاقتراح يحتاج أن يعلق من قفاه !!!

    ردحذف
  3. ههههههههههه رائعة ابداعاتك فعلا ... وكلو ولا يشيلوا العدة !

    ردحذف
  4. تسلمي اختي نور على المرور والتعليق ، انتي كمان مدونتك كثير رائعة

    ردحذف