السبت، 16 أكتوبر، 2010

الهجرة إلى غزة



قد تستغربون من العنوان " الهجرة إلى غزة " ، وقد تقولون ربما أخطأت في حرف الجر " إلى " ولكن الجملة صحيحة لغةً واصطلاحاً ، نعم الهجرة إلى غزة ، واعني بكلمة غزة مدينة غزة وليست قطاع غزة ، فقد لاحظت أن العديد من أبناء الجنوب والشمال قد اختاروا الهجرة من مدنهم إلى مدينة غزة ، حيث أن ظروف المعيشة فيها " نسبياً " أفضل من ظروف المعيشة في الجنوب والشمال حيث تنعم مدينة غزة بنوع من الحداثة والمدنية قد لا تجدها في مدن القطاع الأخرى.
وهنا نجد ظاهرة هجرة الكفاءات من المدن الصغيرة إلى المدينة الأم والتي قد يجوز لنا تسميتها مجازاً عاصمة قطاع غزة ، على اعتبار أن القطاع أصبح شبه دولة داخل دويلة داخل دولة !!
فنجد أن دكتور الجامعة يهاجر بعائلته إلى غزة ، كذلك المهندس والطبيب والمحامي والفني حتى من لا عمل لديه ، الجميع يهاجر ومن لم يهاجر يحدث نفسه بالهجرة ، وينتظر فرصة تلوح له بالأفق.
فمدينة غزة بالنسبة لهؤلاء مدينة جميلة نوعاً ما والحياة فيها سهلة أيضاً نوعاً ما ، فكل شيء تقريباً في غزة متوفر ، الأسواق ، المتنزهات ، المطاعم ، الاستراحات ، الشاليهات والحدائق العامة ، كما أنك تستطيع أن تشتري ما تريد وأنت جالس في بيتك ، حيث تطلب الطعام " الديلفري " عن طريق الهاتف ، وترسل البواب ليقوم بتسديد فواتير التليفون والنت والكهرباء ، ويقوم السوبر ماركت بتوصيل ما تحتاج إليه حتى باب البيت ، كما أنك لا تحتاج للذهاب إلى السوق ، فبجوار بيتك يوجد السوبر ماركت وبائع الخضراوات والفواكه ومحلات بيع الملابس والأحذية وغيرها مما تشتهي الأنفس (!!) وإذا فكرت بالخروج للفسحة مع عائلتك ، ما عليك سوى الاتصال بمكتب التاكسيات وما أكثرها هنا في غزة ، وخلال بضع دقائق تجد السائق في انتظارك أمام بيتك ويذهب بك إلى حيث تريد ، المهم أن تكون محفظة نقودك " مليانة " .
إذا كنت من أهل الشمال أم الجنوب ، وقرأت ما كتبت لربما شعرت بأن كلامي قد مس جزء لا يستهان به في حياتك ، أما إذا كنت من أهل غزة ، لربما ضحكت مما كتبت ، لأنك لا تشعر بأفضلية مدينتك " أي غزة " عن باقي مدن القطاع ، وربما راودك هاجس الهجرة من غزة إلى الضفة الغربية أو إلى الخارج بحثاً عن حياة أفضل وهكذا ، فالكل يفكر بالهجرة سواء أكانت هجرة داخلية أم هجرة خارجية !!
فكل ما في غزة يهاجر ، هناك من يهاجر من مدينة إلى مدينة ، وأخر من حزب إلى حزب ، وهناك من يهاجر من فكرة إلى أخرى ومن معتقد إلى أخر وهكذا .. فالحياة في غزة تبدأ بهجرة وتنتهي بهجرة !!

 *********

هناك 11 تعليقًا:

  1. تدوينة مؤلمة و مليئة بالشجن . فك الله كرب الجميع :(

    تحياتى عزيزتى

    ردحذف
  2. السلام عليكم

    دعاؤنا لأهل غزة

    ان شاء الله يأتى اليوم الذى نهاجر فيه جميعنا الى الأقصى

    تحياتى

    ردحذف
  3. شكرا اختي " اخر ايام الخريف " على مشاعرك النبيلة والطيبة

    ردحذف
  4. ان شاء الله اخي " بنجاواتي " يأتي يوم ونشد الرحال إلى المسجد الأقصى نحن وجميع المسلمين

    ردحذف
  5. أختي أوليس كلنا غرباء في وطن أسير
    ماذا يفعل الشعب سوى الرحيل من حضن الوطن إلى حضن الوطن .
    دمت بعز وتقبلي مروري

    ردحذف
  6. هيك الوطن ، جرح نازف في قلوبنا ، ونهاجره لنسكنه !!
    واهلا بك اختي " حرة من البلاد " في مدونتي

    ردحذف
  7. في اي دولة هناك مناطق يفضل اهل الدولة زيارتها و العيش فيها و كذلك في غزة ايضا فهي مثلما ذكرتي فيها مميزات قد لا توجد في بقية المدن و ايضا لا تنسي وجود الجامعة الاسلامية فيها و التي اغلب اهل غزة يفضلون الدراسة فيها و لذلك يفضل الكثيرون العيش في غزة و الاستقرار فيها.

    ردحذف
  8. صحيح اخي بشار ، في نظري غزة لها أفضلية عن باقي المدن الفلسطينية وهذا ليس انتقاص من حق باقي المدن ولكن هذا هو الواقع ، كمان ان غزة هي مركز الجامعات على اختلاف الوانها ومنها الجامعة الاسلامية " كماذكرت " بالاضافة إلى جامعة الأزهر والأقصى وغيرها من الجامعات الوليدة في بلادنا الحبيبة " غزة ! "

    ردحذف
  9. ان كان ماذكرتيه في مدينة غزة مركز المدينة اقصد موجود حقا فهذا يعني انهم يعيشون احسن منا اكل يصل الى البيت و شركات تاكسي و متنزهات كل هذا لايتوفر لدينا ونحن في بلاد ينعم بالحرية سبحان الله...كان الله بعون الجميع
    نسال الله المغفرة
    موضوع مميز

    ردحذف
  10. كل شيء اختي نسبي ،، ربما ما ذكرته في تدوينتي يعتبره البعض رفاهية ويعتبره البعض نوع من التهكم على حالنا الصعب والمؤلم في غزة ،، لكن هذه حقيقة ، لو نظرنا إلى الوضع بعين التفاؤل فغزة مقارنةً مع غيرها من مدن القطاع ، هي الافضل ولذلك تكون الهجرة ( الوحيدة المتاحة ) إليها ..

    ردحذف
  11. هههه أحسنت اختيار العنوان
    كم أرغب فى تطوير باقي مدن قطاعنا الحبيب بحيث نتساوى بالحقوق والواجبات فكفانا انقسامنا الخارجى والداخلى

    ردحذف