الأحد، 10 أكتوبر، 2010

ولليل عشاقه …




أغيب …
في غياهب القلب ودقاته
وأذوب شوقاً في الحب وكلماته
اهربُ إلى ساعات الليل وحياته
وأتلاشى في ضوء القمر وهمساته
فما أعيش من العمر
إلا لحظاته
ثم يقتلني الفجر على أرصفة صفحاته
وفي الصبح ..
 أذوب في زحامه وطرقاته
فاحمل أوزاري وأوزار من لا اعرفهم
في جعبة القلب
 ودفاتر ذكرياته …
يقولون للبشر حسنات القدر
وليّ سيئاته …
فدعوني …
أغوص في أحضان الليل وقبلاته
يذبحني النهار..
 ويحييني المساء وآياته …
فأعود إلى الليل هاربةً ،
من النهار وأمواته !
                                
                                                      كتبت في 7/ 9/ 2001

هناك تعليق واحد: