الخميس، 18 يوليو، 2013

عزازيل



# حوليات

(18)

في بيتنا كتاب

عزازيل لـ / يوسف زيدان

 
قررت قبل فترة وبكامل قواي العقلية أن ابدأ في قراءة عزازيل .. رغم أني فوجئت بأنها ليست قصة حقيقية مترجمة كما يقول الكاتب في بداية الرواية ، ولقد اختلف أصدقائي حول هذه النقطة في مجموعة " ماذا تقرأ هذه الأيام ؟ " على الفيس بوك ، وخاصة بأن البعض اتهم يوسف زيدان بالكذب لأنه لم يوضح في بداية الرواية أو حتى في نهايتها أنها ليست رواية مترجمة بل من محض خياله وليس كما حاول أن يوهمنا في بدايتها.

عموماً بعد أن كنت " قافلة " من قراءتها ولا اعرف سبباً واضحاً لذلك ، قررت البدء بها وخاصة أن الجميع " مش الكل " قد قراها إلا أنا ، وشعرت أني كالأطرش في الزفة عند الحديث عنها أو مناقشتها.

طبعاً قرأت الكثير عن الرواية وعن الضجة التي صاحبتها قبل دخولي في الرواية نفسها ، والذي فهمته من القراءات الخارجية عنها أن المقصود بـ " عزازيل " هو الشيطان والذي فهمته من السطور الأولى في الرواية أن الكتابة قديمًا كانت تعتبر رجسًا من عمل الشيطان.

ملاحظاتي على الرواية /

لم تعجبني جزئية أوكتافيا وهيبا ، شعرت بأنها "أوفر" وفيها كمية بذاءة وفحش غير مبرر ، كان يمكن للكاتب أن يتناول العلاقة بينهما بطريقة أرق وأكثر تهذبًا.

بالنسبة لهيباتيا .. شعرت بالحزن على الطريقة البشعة التي قتلت فيها ، وأعجبني موقف ( المرأة ) أوكتافيا الشجاع في الدفاع عنها حتى لو تسبب ذلك في مقتلها ، ولم يعجبني سلبية هيبا (الرجل) في الدفاع عنها وخاصة أنها استنجدت به.

كم يشبه اليوم الأمس .. شعرت بأن التطرف والتشدد لا دين له .. فكما هناك متطرفون في الدين الإسلامي كذلك الأمر في الديانات الأخرى ، وقد أحسن يوسف زيدان في نقل تلك الوقائع من باب " كلنا في الهم شرق " سواء مسيحيين أم مسلمين .. أو حتى يهود.

فالجُهَّال من كل ديانة يحاولون فرض الدين بالقوة والعافية على الجميع رغم أن الرسل بعثوا رحمة ومحبة للعالمين.

أعجبتني فكرة الإسقاطات على واقعنا ، وفوجئت بأن فكرة " السحل " موجودة من زمان وليست بدعة من بدع عصرنا.

شعرت أيضًا في بعض المقاطع بالحشو غير المبرر والذي لا يخدم الرواية إطلاقاً بل يؤدي إلى شعور القارئ بالملل والزهق.

عموما الرواية جميلة جداً وتستحق القراءة ، واشعر بالندم لعدم قراءتي لها منذ توفرها إلكترونيًا.

وبعد أن انتهيت من القراءة ، وجدت نفسي وقد استمتعت بها حتى الرمق الأخير ، لكن النهاية المقطوعة وليست المفتوحة أثارت استغرابي .. وبعثت بألف تساؤل في رأسي ، هل خرج هيبا حراً حقًا وإلى أين سوف يذهب ؟؟ ما هو مصير مرتا ..؟؟ وهل الرواية تدعو إلى ترك الأديان التي تقيد حرية الفرد سواء حريته الحركية أو العقائدية ؟!

وبالمناسبة هذه الرواية تستحق أن تكون في البوكر لأنها مثيرة وتستحق خمس نجوم لولا المشاهد التي جمعت هيبا بأوكتافيا أو حتى بمرتا .. فهي بصراحة مقززة وتذكرني بمقولة " المخرج عاوز كده " هنا اعتقد بأن " الجمهور عاوز كده " ، لذلك ارتأيت حذف نجمة.

بعض اقتباساتي من الرواية:








 

****

هناك 6 تعليقات:

  1. اهو انا لسه بقي حاسة إني زي الأطرش في الزفه
    بسبب إني مش عندي قدرة اقراها
    بدأت فيها من فتره ومليت بصراحه وسبتها
    بس ناوية ابدأ فيها تاني
    التهافت الغير طبيعي اللي عليها
    ورأيك اللي بثق فيه هيخليني افكر فيها من تاني :)

    ردحذف
  2. هي محتاجة يا دينا تركيز وروقان .. هي رواية مش سهلة لكن صدقيني لما تدخلي في جوها راح تشدك أكثر واكثر .. جربيها مرة ثانية .. وإن شاء الله تقدري تنهيها على خير $_$

    ردحذف
  3. http://sheeshany.blogspot.co.uk/2011/02/blog-post_05.html

    تدوينة قديمة عن الرواية منذ سنتين. نتقاطع في أكثر من رأي حولها :)

    ردحذف
  4. كانت فى بالى دايما انها تكون الرواية الاولى اللى ابدأ بيها القراءة بعد فترة طويلة من البعد عن القراءة وحلمت انها تكون اول رواية اشتريها فضلت معلقه فترة معايا اسمها كان جاذبنى جدا وحساه غامض وساحر مكنتش اتخيل ابدا انه له علاقة بالشياطين ^^ بس معرفش ليه من بعد ماعرفت الطريق للقراءة الالكترونية وكل لما احاول احملها للقراءة اصادف اقرى حاجة تانية خالص وتتأجل ضمن قائمة طويلة من الكتب والروايات قد تكون الرواية الاولى بعد رمضان بعد هذه التدوينة الحماسية :)

    ردحذف
  5. هيثم : لا استطيع الوصول لمدونتك ولا اعرف السبب ، سوف احاول مرة أخرى.

    ردحذف
  6. واقع الخيال

    تستحق القراءة ، أتمنى لك قراءة متعة إن شاء الله

    ردحذف