السبت، 28 ديسمبر، 2013

أحلام مصلوبة


# حوليات
(181)
في بيتنا كتاب
أحلام مصلوبة لـ / رحاب الخضري


كنت اعرف تمام المعرفة بأن رحاب الخضري موهوبة وذلك من خلال متابعتي لها في مدونتها " فتافيت ربع قرن" ، لكني لم أكن اعرف أن مجموعتها القصصية الأولى سوف تكون على هذه الدرجة العالية من الحرفية والإبداع.

في البداية سعدت جدًا بحصولي على نسخة (خاصة) من الكتاب كهدية من الكاتبة ، فقد كانت تلك الهدية لفتة جميلة منها وإن كنتُ قد خجلت أن اطلب منها نسخة منعًا للإحراج ، لكنها وفرت لي نسخة بمجرد أن علمت برغبتي في قراءة كتابها عبر صفحة الصديقة العزيزة شيرين سامي.

وكم من كتابٍ لأحد الأصدقاء المدونين رغبتُ بشدة في قراءته لكن خجلي وحيائي منعني من أن اطلبه بلساني منهم ، لكن –  والحمد لله –  قد حباني الله بأن أحاطني بزمرة من الأصدقاء الكُتاب الشباب ممن لا يبخلون على بعضهم البعض بالنصيحة بل تعدى الأمر ليصل إلى مشاركة كتبهم فيما بينهم وتشجيع الآخرين على الكتابة والمشاركة في المسابقات الأدبية وتعدى ذلك أيضًا إلى التشجيع على النشر الورقي سواء الفردي أو الجماعي.

بالنسبة لـ أحلام مصلوبة ، شعرت أثناء قراءتي لها بأن هناك كاتبة جادة تجيد استخدام أدواتها جيدًا ، وتطلب من جميع الأدباء أن يفسحوا لها مكانًا مميزًا بينهم ، فهي تستحق ذلك وعن جدارة.

هنا ، رحاب مختلفة ومتميزة ، لم تقلد أحدًا ولم تتقمص شخصية أحد ، كانت لها شخصيتها المميزة والتي اعتقد من خلال نظرتي المتواضعة أن في نتاجها الأدبي القادم سوف تضع بصمتها وبقوة.

من أكثر القصص التي علقت ببالي من هذه المجموعة القصصية:

أنوثة محترقة –  سر خلق لثلاث فقط – كان حبه شهيًا – أحلام مصلوبة –  متلازمة سابور.

وأخيرًا لا اخفي إعجابي بما كُتِبَ على الغلاف الخلفي للكتاب: " في عالم مقيت كعالمنا هذا... لا شيء يستحق الحرب إلا الحرية والحب" ، كما اثني على الإخراج الفني له ، فلقد جاء جميلًا بسيطًا بدون تكلف أو بهرجة.

كل تمنياتي للكاتبة الجميلة رحاب الخضري بالتوفيق وتقديم المزيد والمزيد من الكتب الممتعة والهادفة.

******


هناك تعليقان (2):

  1. شكرا على التقدمة المشجعة على اقتناء هذا الكتاب.

    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. العفو ، أتمنى أن يعجبك إن شاء الله .

      حذف