الأحد، 29 ديسمبر، 2013

ليلى خالد


# حوليات
(182)
هؤلاء أسلافي
ليلى خالد


ولدت المناضلة الفلسطينية ليلى خالد في مدينة حيفا في 9 أبريل 1944م ، وقد هاجرت عام 1948 م مع أسرتها إلى لبنان بعد النكبة.

التحقت أثناء الدراسة بحركة القوميين العرب التي عُرفت فيما بعد باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، وهي ما تزال في الخامسة عشر من عمرها ثم سافرت بعد ذلك للعمل في الكويت ، وهناك زاد نشاطها النضالي لتنضم بعد عودتها إلى " شعبة العمليات الخارجية " حيث اتخذت من اسم الشهيدة " شادية أبو غزالة " اسماً حركياً لها .

تلقت ليلى تدريبات عسكرية في الأردن تحت قيادة الدكتور وديع حداد ، وقد تم تدريبها على خطف الطائرات ، وقد أوكلت إليها مهمة خطف طائرة أمريكية متجهة إلى تل أبيب ، ولقد تمت العملية في 28 أغسطس 1969م، حيث قامت بتحويل مسار الطائرة إلى سوريا وتم إخراج جميع الركاب ، ومن ثم تم تفجير الطائرة وبذلك تكون الفدائية ليلى خالد أول امرأة تقوم بخطف وتفجير طائرة.

بعد مرور عام واحد على عملية الخطف الأولى ، تم تكليفها هي ورفيقها النيكاراجوي " باتريك أرغويو " بخطف طائرة أخرى تابعة لشركة العال الإسرائيلية ، حيث أجرت ليلى عملية جراحية لتغيير ملامحها التي باتت معروفة ، ولكن عملية الاختطاف باءت بالفشل و تم القبض عليها بينما قتل رفيقها "أرغويو".

تم الإفراج عن ليلى بعد اعتقالها لمدة 28 يوماً فقط حيث قام رفاقها باختطاف طائرة للضغط من أجل إطلاق سراحها حيث قامت الحكومة البريطانية بالإفراج عنها في عملية تبادل للأسرى.

تعرضت ليلى خالد لمحاولة اغتيال فاشلة في لبنان عام 1971م حيث تم وضع قنبلة تنفجر بالضغط تحت سريرها ، وفي عام 1972م قررت الجبهة الشعبية نقلها إلى المخيمات الفلسطينية لأنها أكثر أمناً وخاصة بعد اغتيال غسان كنفاني ، كمال ناصر، كمال عدوان، وأبو يوسف النجار في بيروت خارج المخيمات، وعاشت ليلى لفترة في مخيمي شاتيلا وبرج البراجنة.

وما تزال السيدة ليلى خالد تواصل نضالها السياسي بين رفاقها في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حتى اليوم ، كما أنها تعيش مع زوجها وأولادها في العاصمة الأردنية عمان.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر:
كتاب: فلسطينيات – وجوه نسائية فلسطينية معاصرة ، امتياز النحال زعرب ، ط1 ، 2013م.

********







هناك تعليقان (2):

  1. رائع جدا عندما يقرأ الانسان مثل هذه القصص التى تؤثر بالايجاب على حياتنا
    امتياز يا استازه امتياز فقد امتعتينا بقصه رائعه
    تحياتى ابوداود

    ردحذف
  2. العفو ، سعيدة انها أعجبتك يا ابو داوود .

    ردحذف